السيسي يبحث مع وزير خارجية الهند تعزيز العلاقات الثنائية

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم السبت، وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي إيم جيه أكبر، وذلك بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وسفير الهند بالقاهرة.

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف، إن الوزير الهندي سلم الرئيس رسالة من رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، تضمنت الإشادة بقوة ومتانة العلاقات المصرية - الهندية، وحرص الهند على الارتقاء بها إلى مستوى الشراكة بين البلدين، بحسب «بوابة الأهرام».

كما أعرب الوزير الهندي عن تقدير بلاده لما اتسمت به العلاقات بين مصر والهند على مدى التاريخ من صداقة وتفاهم مشترك. وأكد الوزير الهندي أن الاحتفال بذكرى مرور 70 عامًا على إقامة العلاقات بين مصر والهند يشكل حافزًا إضافيًا لمزيد من تعزيز العلاقات ودفعها نحو آفاق أرحب.

كما أشاد وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي بدور الرئيس السيسي وجهوده في تحقيق الاستقرار والسلام في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وأضاف الناطق الرسمي أن الرئيس أشاد خلال اللقاء بقوة العلاقات التاريخية بين مصر والهند، مشيرًا إلى حرص مصر على مواصلة تعزيزها، خاصة في ضوء الزخم الذي شهدته بعد زيارة الرئيس الهند في سبتمبر 2016.

كما أعرب الرئيس عن التطلع لزيارة رئيس الوزراء الهندي مصر، مشيرًا إلى أهمية الإعداد الجيد للجنة المشتركة بهدف تفعيل التعاون بين البلدين في شتى المجالات. وذكر السفيرعلاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثًا حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية، فضلاً عن تناول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، كما تم الاتفاق على مواصلة الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى بين الجانبين، وتكثيف التشاور والتنسيق بينهما في المحافل الدولية.