صناديق عالمية تتجه لضخ استثمارات جديدة في مصر

أكد محافظ البنك المركزي المصري، طارق عامر، أنه عقد عدة اجتماعات مع أكبر صناديق الاستثمار في العالم، أشادوا خلالها بنتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تنفذه مصر.

وكشف، في تصريحات نشرتها جريدة «الأهرام» المصرية، اليوم السبت، عن أن هناك صناديق استثمار تنشأ في أميركا بصفة خاصة للاستثمار في مصر، مشيرًا إلى أن الخبراء يتوقعون زيادة التدفقات النقدية للسوق المصرية خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل النتائج القوية التي حققها برنامج الإصلاح الاقتصادي.

وأوضح عامر أن نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي تظهر في حجم التدفقات النقدية للاقتصاد، خاصة منذ تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر الماضي، حيث تدفق أكثر من 18 مليار دولار استثمارات خارجية في الأوراق المالية المصرية.

وقال أيضًا إن مصر جذبت طلبات من مؤسسات دولية بأكثر من 26 مليار دولار في السندات الدولية، فضلاً عن موافقة الجهات الدولية على إقراض مصر أكثر من 20 مليار دولار، بينما بلغت التدفقات من داخل مصر نحو 35 مليار دولار.

وقال: «مصر أصبحت حديث المستثمرين الذين يصفون ما حدث خلال الفترة الماضية بالمعجزة». ويتواجد عامر في واشنطن حيث يترأس بعثة مصر في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي.

المزيد من بوابة الوسط