الشرطة المصرية تعتقل 14 «إرهابيًا» في حركة «حسم» بينهم قيادي

اعتقلت الشرطة المصرية 14 عضوًا في حركة مسلحة تطلق على نفسها اسم «حسم» أحدهم قيادي، وأشارت وزارة الداخلية المصرية إلى أن المعتقلين الأربعة عشر حاولوا «إحياء العمل المسلح» في محافظة المنوفية بدلتا النيل.

وذكر بيان الوزارة على الصفحة الرسمية بالفيسبوك أنه «في إطار جهود الوزارة الرامية لملاحقة كوادر وعناصر الحراك المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية المعروفة باسم (حركة حسم) والمتورطة في تنفيذ العمليات العدائية والمرصود اعتزامهم تصعيدها خلال المرحلة الراهنة توافقًا مع تكليفات قياداتهم بالخارج».

وأضاف البيان: «توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول إصدار قيادات التنظيم الإرهابي تكليفات لعناصرها أعضاء الحراك المسلح (حسم) بمحافظة المنوفية بإعادة إحياء العمل المسلح بها والتدريب والإعداد والتجهيز لتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية بهدف زعزعة الاستقرار وإثارة الاضطرابات، والتي تم التعامل معها وفق خطة أثمرت نتائجها عن ضبط القيادي أحمد سامي عبدالحميد عبدالعال عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا» .

كما أسفرت العمليات الأمنية عن «تحديد الأوكار التنظيمية التي يختبئ فيها المرتبطون بالقيادي المذكور حيث تم ضبط عدد (13) من هؤلاء الإرهابيين، كما تم مداهمة أوكار إعداد وتخزين العبوات التفجيرية، أسفرت عن ضبط ( 3 ) بندقية خرطوش، كمية من المواد المتفجرة والدوائر الكهربائية المعدة للتجهيز، ومخرطة لتصنيع كواتم الصوت، عدد 3 دراجة نارية، ومبلغ مالي قدره 160000 جنيه».

واعترف المتهمون بسابقة انضمامهم لمجموعات الحراك المسلح «حسم» منذ تشكيلها وتكليفهم برصد عدة أهداف ومنشآت أمنية خاصة أقسام الشرطة والسجون تمهيدًا لاستهدافها في توقيتات متزامنة، كذا مشاركتهم في عدة محاولات لاغتيال رجال الشرطة وبعض الشخصيات العامة.

المزيد من بوابة الوسط