تأجيل محاكمة المتهمين في اعتداء سوسة التونسي إلى 2018

أعلن ناطق باسم النيابة العامة التونسية، اليوم الثلاثاء، أن جلسة محاكمة المشتبه بارتباطهم بالاعتداء على فندق سوسة الذي قتل فيه 38 سائحًا أجنبيًا في 2015 تأجلت حتى التاسع من يناير المقبل.

وأفاد سفيان السليطي أن المحكمة رفضت جميع طلبات الإفراج المشروط عن الموقوفين. ويلاحق في القضية 26 تونسيًا، يواجه 20 منهم اتهامات تشمل «القتل العمد» و«الانضمام إلى تنظيم إرهابي» و«التآمر على أمن الدولة»، إضافة إلى «عدم مساعدة شخص في حالة خطر»، بحسب «فرانس برس».

ومثل 13 من الموقوفين وثلاثة ممن هم خارج السجن، وبينهم امرأة، أمام القاضي الثلاثاء. وبدأت المحاكمة في 26 مايو وعقدت جلسة مجددًا الثلاثاء قبل أن تتأجل حتى العام المقبل، بحسب السليطي.  وأفاد المحامون المعينون لتمثيل الضحايا أن هناك معلومات تنقصهم لتحضير ملفاتهم مطالبين بتأجيل الجلسة إلى حين اكتمالها. وقالت المحامية رجاء الخميري «هناك صعوبة في الاتصال بالضحايا (أي الجرحى والمتضررين معنويًا) أو بعائلاتهم للحصول على الوثائق الضرورية من أجل إعداد الملف المدني».

من جهته، قدم محامي الدفاع عن أحد الموقوفين، عبدالناصر المهري، احتجاجًا إلى القاضي قائلاً: «موكلي تعرض إلى التعذيب في السجن وأرجو من سيادتكم القيام بما يلزم لإيقاف هذه التصرفات». وأضاف أن «حالته الصحية تدهورت ومنعته من الحضور اليوم».

وحضر ممثل عن السفارة البريطانية، حيث كان العدد الأكبر من الضحايا من المواطنين البريطانيين، في القاعة التي بدت شبه فارغة. ووقع الاعتداء في 26 يونيو 2015، عندما قتل شاب تونسي بواسطة رشاش كلاشينكوف 38 سائحًا غربيًا، بينهم 30 بريطانيًا، في هجوم تبناه تنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط