تفاصيل لقاء السيسي مع الشخصيات المؤثرة في المجتمع الأميركي

التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الاثنين، بمقر إقامته في مدينة نيويورك مجموعة من الشخصيات المؤثرة بالمجتمع الأميركي، والتي تضم عددًا من الوزراء والمسؤولين والعسكريين السابقين، بالإضافة إلى قيادات مراكز الأبحاث والمنظمات اليهودية ودوائر الفكر بالولايات المتحدة الأميركية.

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف إن السيسي استهل اللقاء بالترحيب بلقاء هذه النخبة المتميزة من الشخصيات الأميركية، التي تسهم في تشكيل وصياغة الرؤية الأميركية، وتوجه دوائر صنع القرار الأميركي المختلفة إزاء مختلف القضايا الدولية، ولاسيما مصالح الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط. كما أكد أهمية العلاقات الإستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة الممتدة لعقود، لافتًا إلى حرص مصر على تعزيز وتنمية هذه العلاقات، وفق «الصفحة الرسمية للناطق باسم الرئاسة على الفيسبوك».

واستعرض السيسي خلال اللقاء التطورات على الساحة الداخلية، مشيرًا إلى أن مصر تخوض حربًا ضد الإرهاب والتطرف على مدار السنوات الماضية، وأن تلك الحرب لا يمكن مقارنتها بالحرب النظامية، ولكن يجب أن يتعامل معها المجتمع الدولي بمنهج شامل يتضمن أربع ركائز تشمل مواجهة كافة التنظيمات الإرهابية دون تمييز، والتعامل مع مختلف أبعاد الإرهاب كالتمويل والتسليح والدعم السياسي والأيديولوجي، والعمل على الحد من قدرة التنظيمات الإرهابية على تجنيد المقاتلين، والحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية في المنطقة

التنمية الاقتصادية
وتطرق السيسي أيضًا إلى الخطوات التي تتخذها مصر على صعيد التنمية الاقتصادية، مؤكدًا أن تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي لم يكن ممكنًا دون تفهم الشعب المصري لأهمية اتخاذ قرارات صعبة لعلاج المشكلات الاقتصادية المزمنة، منوهًا إلى أن برنامج الإصلاح الاقتصادي بدأ يؤتي ثماره وأن الاحتياطي من النقد الأجنبي وصل إلى المعدلات التي كان عليها قبل العام 2011.

واستعرض سيادته كذلك الإجراءات التي تم اتخاذها لتوفير بيئة جاذبة للاستثمار، فضلاً عن المشروعات القومية التي تنفذها الدولة، لاسيما في مجالات البنية الأساسية وكذا العاصمة والمدن الجديدة الجاري إنشاؤها في مختلف أنحاء مصر.

حقوق الإنسان
وفيما يتعلق بمسيرة التحول الديمقراطي وأوضاع حقوق الإنسان في مصر أشار الرئيس إلى أن مصر أصبح لديها الآن إطار دستوري واضح ينظم العلاقة بين سلطات الدولة ويعطي صلاحيات واسعة لمجلس النواب المنتخب، مؤكدًا أن ما تحقق يمثل خطوات ملموسة على صعيد التحول الديمقراطي في منطقة الشرق الأوسط.

كما أكد سيادته أهمية أن تتفهم الدول الغربية هذه الحقائق، وألا تحكم على الأمور بمنظور غربي، مشيرًا إلى أن مصر حريصة على احترام وتعزيز حقوق الإنسان، وأنه لا يجب اختزال مفهوم حقوق الإنسان في الحقوق السياسية فقط، بل التعامل معه بمنظور شامل يتضمن أيضًا الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مثل توفير الحق في التعليم والصحة والإسكان والعمل.

وحدة ليبيا
وعلى الصعيد الإقليمي تناول السيسي رؤية مصر القائمة على أهمية الحفاظ على الدولة الوطنية، ودعم المؤسسات الوطنية بما يمكنها من الاضطلاع بمسؤولياتها في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب، مشيرًا في هذا الإطار إلى أهمية الحفاظ على وحدة الدولة الليبية ودعم الجيش الوطني الليبي وصون مقدرات شعبها، فضلاً عن ضرورة الحفاظ على وحدة أراضي الدولة السورية.

كما أكد أهمية تجنب تفتيت الدول في الشرق الأوسط، آخذًا في الاعتبار ما يمكن أن يؤدي إليه ذلك من مزيد الصراعات والأزمات. كما تطرق السيسي إلى الجهود التي تبذلها مصر لإحياء عملية السلام، مؤكدًا دعم مصر لجميع الجهود والمبادرات الدولية الرامية للتوصل إلى تسوية عادلة وشاملة لهذه القضية وفقاً للمرجعيات الدولية المتعارف عليها، ومشيرًا إلى أن الوصول إلى حل عادل وشامل لهذ القضية من شأنه أن يوفر واقعًا جديدًا بالمنطقة ويسهم في تحقيق الاستقرار والتنمية.

المزيد من بوابة الوسط