هنية يبحث مع الجانب المصري الأوضاع الأمنية على حدود غزة

التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية بمسؤولين مصريين في القاهرة؛ لبحث الأوضاع الأمنية على حدود قطاع غزة مع مصر، وإمكانية فتح معبر رفح الحدودي، بحسب مصدر في حماس.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، وفق «فرانس برس»، إن هنية «سيعقد مساء اليوم لقاءً ثانيًا مع المسؤولين المصريين برئاسة رئيس المخابرات المصرية خالد فوزي لاستكمال مشاورات عقدت مساء الأحد حول القضايا المشتركة والمصالحة الفلسطينية الفلسطينية، وحول أزمات قطاع غزة».

وأوضح أن «الإخوة المصريين طرحوا استكمال تطبيق التفاهمات على الحدود وأبدوا ارتياحهم من الإجراءات الحدودية داخل القطاع، ومن الإجراءات ضد داعش وضمان منع تهريبهم من وإلى غزة».

وفي يونيو الماضي أقامت حماس منطقة أمنية عازلة على طول حدود قطاع غزة مع مصر في إطار سعيها لتحسين العلاقات مع القاهرة. في المقابل قدمت مصر تسهيلات إلى قطاع غزة أهمها السماح بإدخال الوقود لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة، وفتح معبر رفح الحدودي عدة أيام لسفر الحالات الإنسانية.

وأضاف المصدر أن حماس طالبت بـ«الإسراع بوتيرة العمل بالمعبر لأن الوضع خطير وصعب في غزة وعلى حافة الكارثة». وقال مسؤول في حماس طلب عدم ذكر، بحسب الوكالة نفسها، إنه «تم إبلاغ الإخوة المصريين استعداد حماس لحل اللجنة الإدارية التي تدير شؤون قطاع غزة، على أن يتراجع الرئيس (محمود عباس) عن إجراءاته العقابية ضد غزة وقيام حكومة رامي الحمد الله بمسؤولياتها تجاه قطاع غزة».

وسيطرت حماس على القطاع في 2007 وتولت إدارته بنفسها. وفي حين يخضع القطاع لحصار إسرائيلي محكم، شددت السلطة الفلسطينية برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الضغوط على حماس باتخاذ جملة من الإجراءات المالية. ويعاني قطاع غزة عدة أزمات إنسانية واقتصادية دفعت الأمم المتحدة إلى التحذير من أنه سيصبح مكانًا غير صالح للعيش خلال ثلاث سنوات.

المزيد من بوابة الوسط