السيسي يبحث مع وفد عسكري أميركي «اقتلاع الإرهاب من جذوره»

بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم، مع قائد القيادة المركزية الأميركية الفريق أول جوزيف فوتيل، العلاقات العسكرية بين مصر والولايات المتحدة، والتي تعد «محورًا رئيسًا للتعاون بين البلدين».

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير علاء يوسف، إن الرئيس السيسي رحب بانطلاق فعاليات التدريب المصري - الأميركي المشترك «النجم الساطع 2017» والذي يقام خلال الفترة من 10 إلى 20 سبتمبر بقاعدة محمد نجيب العسكرية، مشيرًا إلى ما «يعكسه هذا التدريب من أهمية وعمق التعاون العسكرى بين البلدين خاصة في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة، والتي تتطلب تضافر الجهود للتصدى للتحديات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم»، بحسب بيان نشره موقع أخبار مصر التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون.

واستعرض الرئيس المصري خلال اللقاء «الجهود التي تبذلها مصر على صعيد مكافحة الإرهاب على الأصعدة المختلفة، من خلال تبني استراتيجية شاملة تراعى فيها الأبعاد الثقافية والاجتماعية والاقتصادية إلى جانب العسكرية والأمنية، سعيًا لاقتلاع تلك الآفة من جذورها، ومواجهة التهديدات التي تفرضها على مصر والمنطقة والعالم بأسره، فضلاً عن التصدي للدول والجهات التي تقوم بدعم الإرهاب وتمويله، مع ضرورة مواجهة المنظمات الإرهابية كافة دون انتقائية».

وبحسب البيان، فإن قائد القيادة المركزية الأميركية أشاد بمحورية دور مصر في المنطقة، مؤكدًا «التزام الولايات المتحدة بتعزيز علاقاتها الاستراتيجية معها، لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين».

وقال يوسف إن اللقاء تناول آخر التطورات على صعيد الأزمات التى تمر بها المنطقة، حيث أكد السيسي أهمية استمرار العمل على التوصل إلى حلول سياسية لمختلف تلك الأزمات، والحفاظ على المؤسسات الوطنية بالدول التي تشهد هذه الأزمات، وصون سيادتها ووحدة أراضيها ومقدرات شعوبها، حتى يمكن استعادة الاستقرار بالمنطقة وتوفير مستقبل أفضل لشعوبها.

المزيد من بوابة الوسط