«البيئة» المصرية تكشف حقيقة ذبح «بهلول»

نفت وزارة البيئة المصرية ما تداولته صفحات التواصل الاجتماعي عبر «فيسبوك» لصور سمكة قرش حوتي تم ذبحه.

وقالت الوزارة في بيان عبر صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك»، إنه فور تداول هذه الصور تم تشكيل غرفة عمليات وفريق عمل متخصص من الباحثين في الحياة البحرية للتحقق من صحة الواقعة وتحليل الصور المتداولة للتأكد من صحتها ومدى حداثتها بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية وقسم شرطة البيئة والمسطحات، بالإضافة إلى مشايخ القبائل بطابا للوقوف على حقيقة الواقعة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية حال ثوبتها ضد المخالفين.

وتابعت أن المعلومات الأولية لتحليل الصور تشير إلى أن الصور المتداولة تبين أن النوع الموجود بها هو القرش الجيتار والاسم العلمي (Rhina ancylostoma) وليس القرش الحوت، وهذه المرة الأولى لتسجيل صيد هذا النوع من القروش على ساحل خليج العقبة المصري إن صحت الصور المتداولة.

الاتحاد الدولي لصون الطبيعة يصنف القرش الجيتار ضمن الأنواع القابلة للتهديد بالانقراض، وهي مرتبة سابقة لترتيب القرش الحوتي المهدد بالانقراض

وأشار البيان إلى أن الاتحاد الدولي لصون الطبيعة، صنف القرش الجيتار ضمن الأنواع القابلة للتهديد بالانقراض، وهي مرتبة سابقة لترتيب القرش الحوتي المهدد بالانقراض، لافتا إلى أن إدارة المحميات بجنوب سيناء تقوم بتنفيذ حملات دورية لتوعية الصيادين بالأنواع البحرية وأهمية المحافظة عليها باتباع الطرق الصحيحة وتجنب صيد الأنواع المهددة بالانقراض.

وأكدت الوزارة أن محميات جنوب سيناء تقوم بتنفيذ العديد من الدوريات بالتنسيق مع الجهات المعنية على مدار العام على السواحل البحرية لحماية الحياة البحرية وتنفيذ القوانين المنظمة لذلك.

وكان وزير البيئة المصري، أرجع في اتصال هاتفي سابق ببرنامج «الحياة اليوم»، سبب إطلاق «بهلول» على القرش الحوت، بقوله: إن «الصيادين المصريين أطلقوا عليه بهلول، حيث إنه بطيء للغاية فيسير بسرعة 2 كيلو في الساعة، وكسول جدًا».