الخارجية المصرية توضح حقيقة تعرض بعثتها للاحتيال خلال مناسك الحج

نفى الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية دقة ما تم تداوله بشأن تعرض بعثة أعضاء وزارة الخارجية للحج لعملية احتيال من أحد متعهدي تنظيم وتوفير الإقامة والانتقالات، مشيرًا إلى أن بعثة الحج التي تنظمها وزارة الخارجية أنهت كل مناسك الحج دون أي معوقات أو التعرض لعمليات احتيال، وأن أعضاء البعثة أشادوا بحسن تنظيم وترتيب الحج من خلال الشركة التي تعاقدت معها القنصلية العامة المصرية في جدة.

وكشف الناطق باسم الخارجية عن أنه من ناحية أخرى فإن بعض أعضاء الوزارة وأسرهم وأصدقائهم من الراغبين في أداء مناسك الحج هذا العام قد فضلوا التعاقد بصورة فردية مع شركة أخرى غير الشركة التي تعاقدت معها القنصلية العامة في جدة، متجاهلين ما سبق وأن تم التنبيه عليه بعدم مسؤولية وزارة الخارجية إلا عن الشركة التي يتم التعاقد معها من خلال القنصلية العامة في جدة، بحسب «بوابة الأهرام».

وأكد الناطق باسم الخارجية أن القنصلية المصرية في جدة سوف تتعامل بشكل فوري مع الشكوى الخاصة بإخلال الشركة المذكورة بتعاقداتها مع بعض أعضاء الوزارة عبر الجهات المعنية بالمملكة، وهو الإجراء المعتاد مع مثل تلك الشكاوى التي ترد للقنصلية خلال موسم الحج.

كما شدد على أن القنصلية العامة في جدة سوف تستمر في تقديم العون والدعم اللازمين لأي مواطن مصري يصاب بضرر خلال موسم الحج، وأنها لا تألو جهدًا لاستعادة كل حقوق المواطنين بالتعاون مع السلطات السعودية المختصة.

المزيد من بوابة الوسط