تفاصيل مباحثات السيسي وبينج: تعاون أمني.. ومنحة 300 مليون يوان صيني

التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح اليوم الثلاثاء، بالرئيس الصيني تشي جين بينج، حيث عقد الرئيسان جلسة مباحثات بحضور وفدي البلدين.

وقال الناطق الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف إن الرئيس الصيني استهل اللقاء بالترحيب بالرئيس في زيارته الرابعة للصين، مشيرًا إلى أن ذلك يؤكد حرص الجانبين على تعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تربط بينهما، وفق «بوابة الأهرام».

كما أشاد الرئيس بينج بالنتائج الإيجابية والملموسة للجهود التى بذلتها مصر من أجل دفع عملية التنمية واستعادة الاستقرار، مؤكدًا دعم بلاده لتلك الجهود وحرصها على تطوير العلاقات مع مصر في المجالات المختلفة.

كما أكد الرئيس الصيني دعم بلاده للدور الهام الذي تقوم به مصر على الساحتين الإقليمية والدولية، مشيرًا إلى أنها تعد من أهم الدول العربية والأفريقية والإسلامية، مشيرًا إلى مواقف الدولتين من توافق في العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة فيما يتعلق بالحوكمة الاقتصادية العالمية وسبل تعزيز التنمية الاقتصادية العالمية.

وأضاف الناطق الرسمي أن الرئيس أعرب عن شكره لدعوة الرئيس الصيني لحضور اجتماعات قمة تجمع «بريكس» وما تعكسه من عُمق روابط الصداقة والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين، مشيرًا إلى الخطوات التي تقوم بها مصر لتطوير البنية التحتية حتى تسهم في تنفيذ مبادرة الحزام والطريق التي طرحها الرئيس الصيني لدعم وتعزيز حركة التجارة العالمية.

وذكر السفير علاء يوسف أن اللقاء شهد استعراضًا لعدد من الموضوعات الثنائية بين البلدين، حيث أعرب الرئيس الصيني عن ارتياحه للتطورات الإيجابية التي تشهدها العلاقات المشتركة على الأصعدة كافة، مؤكدًا حرصه على تعزيز التعاون والشراكة بين مصر والصين لتتحركا معًا يدًا بيد نحو تحقيق النهضة الشاملة.

الحزام والطريق
كما أعرب الرئيس «بينج» عن شكره لتجاوب مصر مع مبادرة الحزام والطريق، وأكد حرصه على تشجيع الشركات الصينية على زيادة العمل في مصر، فضلاً عن مواصلة تطوير العلاقات المتميزة والوثيقة بين البلدين وذلك في إطار احترام الأولويات الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

ومن جانبه أشاد الرئيس بالشركات الصينية العاملة في مصر، ومساهمتها في حركة التنمية والتطوير، وخاصة في قطاعي الكهرباء والنقل. ودعا إلى مواصلة العمل على نقل التكنولوجيا الصينية إلى مصر والاستفادة من الخبرة الصينية المتميزة في العديد من المجالات.

وأوضح الناطق الرسمي أنه تم خلال اللقاء استعراض عدد من المشروعات المشتركة بين البلدين والتقدم المحرز في تنفيذها، كما تمت مناقشة سبل زيادة التبادل التجاري وتشجيع دخول المزيد من الصادرات المصرية إلى السوق الصينية، بالإضافة إلى تعزيز الاستثمارات الصينية في مصر في ضوء ما تتيحه من فرص واعدة، لاسيما في منطقة تنمية محور قناة السويس والمدن الجديدة الجاري إنشاؤها.

وتطرق اللقاء أيضًا إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث اتفق الجانبان على أهمية مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين في إطار المنظمات والمحافل الدولية، فضلاً عن تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

وقد شهد الرئيسان في ختام مباحثاتهما مراسم التوقيع على اتفاق تعاون أمني بين وزارة الداخلية المصرية ووزارة الأمن العام الصينية، واتفاقية للتعاون الاقتصادي والفني بشأن تخصيص الصين منحة قدرها 300 مليون يوان صيني لمصر لتنفيذ مشروع القمر الصناعي مصر سات 2، ومذكرة تفاهم بين وزارة الاستثمار والتعاون الدولي ووزارة التجارة الصينية بشأن تنفيذ مشروع القطار الكهربائي الذي سيربط مدينة السلام بالعاشر من رمضان وبلبيس.