السيسي وبوتين يبحثان إنشاء منطقة صناعية روسية ومحطة الضبعة النووية

بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الاثنين، على هامش قمة مجموعة «بريكس»، التي تعقد بمدينة شيامن الصينية، عددًا من القضايا الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بينها إنشاء منطقة صناعية روسية ومحطة الضبعة النووية.

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، السفير علاء يوسف، إن الرئيس الروسي أكد خلال اللقاء «الأهمية التي توليها بلاده لتطوير العلاقات الوثيقة مع مصر في جميع المجالات، وبصفة خاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية»، مشيدًا في هذا الصدد بزيادة التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 14%، فضلاً عن التواصل المستمر بين الجانبين لدفع وتطوير العلاقات.

كما ثمن الرئيس الروسي «التنسيق القائم بين مصر وروسيا على صعيد عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك»، بحسب وكالة «أنباء الشرق الأوسط».

من جانبه، أكد الرئيس المصري حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع روسيا وتطوير أوجه التعاون المشترك على مختلف الأصعدة، مشيدًا بالتعاون الثنائي القائم في العديد من المجالات، والمشروعات المشتركة التي سيتم البدء في تنفيذها، خاصة مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في شرق بورسعيد، ومشروع إنشاء محطة الضبعة لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية.

ووجه السيسي الدعوة للرئيس بوتين لحضور الاحتفال الذي سيقام لمناسبة وضع حجر الأساس لمحطة الضبعة، وهو ما رحب به الرئيس الروسي، على أن يتم الاتفاق على موعد الزيارة بين الجانبين.

وأشار الناطق الرسمي إلى أن الرئيسين تطرقا خلال اللقاء إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية، ومنها استئناف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر، حيث أشاد الرئيس الروسي بالجهود التي قامت بها السلطات المصرية في تأمين المطارات، معربًا عن أمله في استئناف رحلات الطيران الروسي قريبًا عقب انتهاء المشاورات الجارية بين الجانبين على المستوى الفني.

من جانب آخر، استعرض الرئيسان عددًا من القضايا الإقليمية والدولية، ولا سيما النزاعات القائمة في منطقة الشرق الأوسط، حيث اتفقا على أهمية التوصل إلى حلول سياسية لمختلف تلك النزاعات بما يساهم في استعادة الأمن والاستقرار لدول المنطقة ويحافظ على وحدة وسيادة أراضيها.