مصر وروسيا تبحثان الموقف النهائي لعقود محطة «الضبعة» النووية

استعرض الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأحد، مع رئيس المؤسسة الروسية الوطنية للطاقة النووية، أليكس ليخاتشوف، الموقف النهائي لعقود تنفيذ مشروع المحطة النووية لتوليد الطاقة الكهربائية في منطقة الضبعة، الواقعة بمحافظة مرسى مطروح، شمال غرب البلاد.

واستقبل السيسي ليخاتشوف، بحضور وزير الكهرباء والطاقة المتجددة محمد شاكر، بالإضافة إلى عدد من مسؤولي الوزارة والمؤسسة الروسية، وفق «سكاي نيوز عربي». وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، علاء يوسف، إن السيسي أكد تطلع مصر للتعاون مع المؤسسة الروسية الوطنية للطاقة النووية «روس أتوم» في إنشاء المحطة النووية لتوليد الكهرباء بالضبعة.

كما أكد السيسي حرص مصر على البدء في تنفيذ المشروع، والانتهاء من العقود الخاصة به قريبًا، بحسب بيان للناطق باسم الرئاسة على فيسبوك. وأضاف الناطق الرسمي أن المسؤول الروسي أعرب عن تقديره للتعاون والاتصالات القائمة مع الجانب المصري بشأن تنفيذ مشروع محطة الضبعة للطاقة النووية، مؤكدًا الأهمية الكبيرة التي توليها مؤسسة «روس أتوم» لتنفيذ هذا المشروع.

يذكر أن الحكومتين المصرية والروسية وقعتا اتفاقًا لبناء محطة الضبعة على الساحل الشمالي لمصر في نوفمبر 2015. ومن المتوقع أن يكتمل تشييد المحطة بحلول العام 2022.

المزيد من بوابة الوسط