تونس تدخل مرحلة جديدة في صناعة السيارات

أبرمت مجموعة كاكتو غروب التونسية، أمس الجمعة، شراكة مع مجموعة تشاينا تريونف إنترناشيونال أنجنيريغ، (أكبر شركة صينية مختصة في الصناعة) لإنشاء مصنعين، أحدهما لصناعة زجاج السيارات والثاني للمحركات، بمدينتي الصخيرة والغريبة التابعتين لولاية صفاقس جنوب البلاد.

وقال فيصل عبدالله العكلة، الرئيس التنفيذي لـ«كاتكو غروب»، إن «المشروع خطوة أولى ضمن استراتيجية ترمي من خلالها المجموعة إلى إنشاء مصنع لصناعة السيارات في منطقة الغريبة من ولاية صفاقس في مرحلة لاحقة».

وأوضح العكلة، وهو رجل أعمال سوري، أن «صناعة الزجاج كجزء أساسي من صناعة السيارات، وسيتم إنجاز المصنع بنسبة 80% بيد عاملة تونسية، في انتظار إقامة مصنع لصناعة المحركات ضمن صناعة الجيل الأول من سيارات كاتكو المزمع تصنيعها في تونس».

ومن المتوقع أن يبدأ المصنع الإنتاج بحلول العام 2019 حيث ستنطلق المجموعة التونسية في إتمام الإجراءات الإدارية والقانونية، بينما تهتم المجموعة الصينية بالجوانب التقنية للمشروع الذي استكملت دراساته الفنية، بحسب صحيفة «العرب الدولية».

وقال العكلة إن «مناخ الأعمال في تونس ملائم للاستثمار بعد أن وجدنا تعاونًا لا متناهيًا من وزارة الطاقة والمناجم ومختلف الفاعلين الاقتصاديين بالبلاد».

وتقدر تكلفة المشروع، بنحو 45 مليون دولار، وسيوفر حوالي 530 فرصة عمل، وتبلغ طاقة إنتاجه نحو 500 طن يوميًا قابلة للتطوير، بحسب وان هي، نائب المدير التنفيذي للمجموعة الصينية.

وتدرس المجموعتان إقامة مشاريع مشتركة أخرى في كل من ولايات صفاقس والقيروان وقفصة. ومن بين تلك المشاريع التي تستقطب اهتمامهما مشروع المدينة الرياضية بصفاقس ومشروع تبرورة الذي قدّمتا بشأنه تصورًا شاملاً لإقامته.

وتعتبر تونس الوجهة الثالثة للشركة الألمانية في شمال أفريقيا، حيث تقيم مصنعًا لتركيب سياراتها في مدينة طنجة بالمغرب، كما أنها أبرمت اتفاقًا قبل فترة مع الجزائر لإقامة مصنع بمحافظة غليزان غرب الجزائر.

وستكون فولكس فاغن، ثاني شركة أوروبية لصناعة السيارات، تدخل تونس بعد شركة بيجو الفرنسية التي تقيم مصنعًا لتركيب سياراتها، والتي تعدّ من أبرز العلامات التجارية في السوق التونسية.

المزيد من بوابة الوسط