الأمن المصري يقتل قياديًا بارزًا في تنظيم إرهابي بسيناء

أعلنت الداخلية المصرية مقتل أحد قيادات ما يسمى بتنظيم «بيت المقدس»، ويدعى أحمد حسن أحمد النشو (واسمه الحركي غندور المصري)، في تبادل إطلاق نار مع الشرطة في العريش شمال سيناء.

وأشارت الداخلية في بيان لها إلى أن «القتيل يعد واحدًا من أبرز قيادات الجماعات التكفيرية في محافظة شمال سيناء، ومتورطًا في تنفيذ بعض العمليات الإرهابية، ويتولى مسؤولية استقطاب العناصر الجديدة وضمها لصفوف ما يسمى بتنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي».

وأضافت أن القيادي يدعى أحمد حسن أحمد النشو ومعروف باسم غندور المصري، وأوضحت أنه يبلغ من العمر 32 عامًا وكان يقيم بمدينة العريش كبرى مدن محافظة شمال سيناء. وقالت وزارة الداخلية إن الشرطة استهدفت منزلاً تحت الإنشاء تختبئ فيه «عناصر إرهابية» في العريش، وعند اقترابها منه بادر النشو وشخص آخر بإطلاق النار عليها وهو ما دفعها للرد.

وأضافت أن ذلك أسفر عن «مقتل النشو، فيما تمكن الرجل الآخر من الهرب وجارٍ ملاحقته، وعثر بحوزته على بندقية آلية وكمية من الطلقات من ذات العيار».