معارض تونسي يحذر من ثورة جديدة في بلاده

حذَّر رئيس حزب «تونس الخضراء»، المعارض عبد القادر الزيتوني، من أنَّ كل الدلائل تشير إلى إمكانية حدوث ثورة اجتماعية جديدة، لأن عمل الحكومة لا يلبي طموحات المواطنين في العمل والتنمية، بدليل اعتمادها على قانون الطوارئ بعد فشل مقاربتها في قيادة البلاد.

ورأى الزيتوني أنَّ حكومة الشاهد تقف مكتوفة الأيدي من قبل الرئيس الباجي قائد السبسي، الذي يتحكم في كل خيوط العمل السياسي، على حد تعبيره في الحوار الذي أجرته معه جريدة «الشرق الأوسط» اللندنية.

واعتبر رئيس حزب «تونس الخضراء» أن الحرب التي تشنها حكومة الوحدة الوطنية على الفساد بقيادة يوسف الشاهد، هي حرب سياسية بالأساس، واتهم عدة أطراف سياسية بالحصول على أموال خارجية، خصوصًا من قطر؛ لدعم حظوظها في الانتخابات وسد الطريق أمام الأحزاب والقيادات السياسية التي قادت أولى شرارات الثورة.

ودعا القطريين إلى استثمار أموالهم في مجالات التنمية وتشغيل الشبان العاطلين عن العمل، بدل تشجيعهم على السفر إلى بؤر التوتر وضخ أموال لزعزعة الاستقرار الاجتماعي والأمني.

المزيد من بوابة الوسط