مصر وأميركا تبحثان تعزيز المصالحة الوطنية في ليبيا

بحث رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية المكلف من قبل الرئاسة بالملف الليبي الفريق محمود حجازي، مع قائد القيادة الإفريقية الأميركية الفريق توماس وولد هوسر، وسفير الولايات المتحدة الأميركية لدى ليبيا، بيتر بودى، تطورات الأوضاع على الساحة الليبية والجهود الإقليمية والدولية الرامية لتحقيق الوفاق الوطني الليبي في «إطار الجهود المكثفة التي تبذلها مصر لتسوية الأزمة الليبية من خلال إجراءات عملية لإنهاء حالة الانسداد السياسي في ليبيا».

وقال الناطق العسكري المصري، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية بـ«فيسبوك»، إن اللقاء تناول «سبل تعزيز المصالحة الوطنية الشاملة مع الالتزام الكامل بالثوابت الوطنية الليبية والتي يأتي في مقدمتها الحفاظ على وحدة الأراضي الليبية وإقامة دولة مدنية ديمقراطية حديثة خالية من التطرف والإرهاب».

وبحسب البيان، فإن الفريق محمود حجازي «أكد حرص مصر على دعم العملية السياسية من خلال الحوار الوطني الليبي، والتوصل إلى حلول توافقية للقضايا الجوهرية التي تؤثر على استقرار الأوضاع في ليبيا لاستكمال بناء هيكل الدولة ومؤسساتها الوطنية».

وثمن قائد القيادة الأفريقية - الأميركية والسفير الأميركي لدى ليبا على  «الدور المحوري لمصر لإعادة الاستقرار إلى ليبيا انطلاقًا من العلاقات التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين»، كما أكد «توافق الرؤى مع الجهود المصرية الداعمة للحوار والتوافق الليبي لخلق مناخ سياسي يجمع مختلف الفصائل والقوى الفاعلة لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا والمنطقة»، بحسب البيان.