السياحة التونسية: انتعاش كبير والبريطانيون يتجاوزون «حظر السفر»

شهدت السياحة التونسية، انتعاشًا كبيرًا، حيث زارها أكثر من مليونين و500 ألف سائح، من 1 يناير إلى 30 يونيو 2017، أي بنسبة نمو 29.3%، مقارنة بسنة 2016.

وتشير الإحصاءات الرسمية، لوزارة السياحة، إلى تواصل انتعاش تدفق السياح الفرنسيين، حيث زار البلاد، خلال النصف الأول من 2017، أكثر من 202 ألف سائح فرنسي مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016.

وبحسب وكالة «تونس أفريقيا للأنباء»، فقد زار تونس، خلال السنة الجارية، أكثر من 11 ألف سائح بريطاني، رغم حظر السفر الذي تفرضه بلادهم، حيث قاموا بالتنقل عبر متعهدي رحالات خارج بريطانيا، أو بالاعتماد على طرقهم الخاصة.

وزار تونس أكثر من 194 ألف سائح روسي، كما سجل القادمون من إيطاليا نموًّا بنسبة 16.2%، ومن ألمانيا بنسبة 36.1% مقارنة بسنة 2016.

وإلى جانب تحسن تدفق السياح الوافدين من السوق الأوروبية، فعدد القادمين من الجزائر هذه السنة غير مسبوق، خاصة أن ذروة الموسم السياحي لم تنطلق بعد، حيث زار تونس أكثر من 766 ألف سائح جزائري، أي ارتفع بـ61.2% عن السنة الماضية.

كما يتواصل نمو السياحية الصينية في تونس، حيث تجاوز عدد السياح الصينيين 8 آلاف سائح مقابل 1900 في الفترة نفسها من سنة 2016. كما وصل 8209 سائحين من الولايات المتحدة الأميركية، و4750 من كندا، ما يعني أن هذه السوق سجلت ارتفاعا بنسبة 42.2 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الذي سبقه.

وأشار المندوب الجهوي للسياحة في مدينة سوسة التونسية، فؤاد الواد، إلى ارتفاع عدد السياح الوافدين على المنطقة السياحية «سوسة القنطاوي» منذ بداية العام الجاري بـ11% مقارنة بالفترة ذاتها من سنة 2016.

وأكد المسؤول التونسي أن «إقبال السياح الروس على وجهة سوسة القنطاوي، لا ينفي العودة التدريجية للأسواق الكلاسيكية، على غرار السوق الألمانية التي سجلت خلال نفس الفترة قدوم أكثر من 10 آلاف سائح، وقضاء أكثر من 137 ألف ليلة، أي بزيادة قدرها 33% في عدد الوافدين و24.6% في عدد الليالي المقضاة».