رئيس المجر يعرب للسيسي عن تقديره للرؤية المصرية في التعامل مع الإرهاب

استقبل رئيس جمهورية المجر يانوش أدار، اليوم الاثنين، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بقصر الرئاسة المجري، وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف إن رئيس جمهورية المجري رحب بالرئيس، معربًا عن سعادته بلقائه، وأشاد بالمباحثات التي أجراها الرئيس صباح اليوم مع كل من رئيس الوزراء ورئيس البرلمان، والتي عكست رغبة البلدين في تطوير علاقات التعاون المتميزة بينهما في مختلف المجالات.

وأضاف الناطق أن الرئيس أعرب عن شكره لرئيس المجر على حفاوة الاستقبال، كما أشاد بتوافق الرؤى مع كافة المسؤولين المجريين بشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما يؤكد عمق العلاقات التاريخية والممتدة بين البلدين الصديقين، والتي شهدت نموًا متزايدًا خلال العامين الماضيين، بحسب «بوابة الأهرام».

وأعرب الرئيس عن تقديره لمواقف المجر إزاء مصر والتي عكست تفهمًا واحترامًا لإرادة الشعب المصري. واستعرض الجهود التي بذلتها مصر على صعيد استعادة الاستقرار وتحقيق التنمية الشاملة، مشيدًا في هذا الصدد بوعي الشعب المصري وإدراكه لأهمية الإجراءات التي يتم تنفيذها، وسعيه لتغيير الواقع نحو مستقبل أفضل، فضلاً عن تصديه بقوة لمحاولات قوى الإرهاب شق نسيج الوحدة الوطنية ونشر الفكر المتطرف.

وعرض الرؤية المصرية الشاملة لمكافحة الإرهاب على الصعيد الدولي والتي تؤكد أهمية عدم التمييز بين التنظيمات الإرهابية التي تختلف مسمياتها، في حين أنها تستقي ذات الأفكار من مصدر واحد، فضلاً عن ضرورة وقوف المجتمع الدولي بكل قوة وحزم، أمام كافة الجهات والدول التي تقدم الدعم بالتمويل والمقاتلين والسلاح لتلك التنظيمات، وتوفر لها المساندة السياسية والإعلامية.

وشدد على أهمية الحفاظ على مؤسسات الدول الوطنية في ضوء دورها الأساسي في الحفاظ على أمن واستقرار الدول وصون مقدرات شعوبها. وأكد السيسي أن إستراتيجية مكافحة الإرهاب لا يجب أن تقتصر فقط على البعدين الأمني والعسكري، بل يجب أن تشمل كذلك الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، لقطع الطريق على التنظيمات الإرهابية التي تستغل الأوضاع الصعبة وغير المستقرة في بعض الدول لتجنيد عناصر جديدة.

وأعرب رئيس جمهورية المجر عن تقديره للرؤية المصرية فيما يخص التعامل مع ظاهرة الإرهاب، موضحًا ما عانت منه منطقة المتوسط وأوروبا من تفشي الإرهاب وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، ومشددًا على ضرورة تحمل المجتمع الدولي أعباء التعامل مع تلك الظاهرة. وأكد الرئيس المجري دعم بلاده لمصر في جهودها، مشيرًا إلى ما تتمتع به مصر من احترام وتقدير لدى الشعب المجري.

المزيد من بوابة الوسط