وفد «حمساوي» في مصر لعقد اتفاقات أمنية واقتصادية

غادر وفد وزاري من حركة حماس قطاع غزة أمس الأحد إلى مصر، في إطار المباحثات المتقدمة بين الطرفين، من أجل الاتفاق على ملفات تخص القطاع ومصر.

وقال أمين عام اللجنة الإدارية الحكومية في قطاع غزة، أسامة سعد، إن وفدًا فنيًا حكوميًا مشتركًا يرأسه روحي مشتهى، وهو عضو المكتب السياسي لحماس، ومسؤول في كتائب القسام، ومقرب جدًا لرئيس الحركة في غزة يحيى السنوار، توجه إلى مصر لبحث تطبيق التفاهمات الأخيرة التي جرت مع المسؤولين المصريين، بحسب جريدة «الشرق الأوسط» اللندنية.

وأضاف أن «الوفد يتكون من ممثلين عن وزارات الداخلية والصحة والاقتصاد والمالية والأشغال، ومن سلطة الطاقة». وأكد سعد أن من ضمن القضايا التي سيناقشها الوفد مع الجانب المصري الجوانب الأمنية على الحدود، وقضية معبر رفح، وملفي الكهرباء والوقود.

ويضم الوفد الوزاري الذي يزور مصر بعد أسابيع قليلة على زيارة قيادة الحركة لها، 12 شخصية من مختلف الوزارات.

وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن الوفد الحمساوي ذهب إلى مصر من أجل وضع آليات لتنفيذ اتفاقات بين الطرفين، وتخص بالدرجة الأولى الحدود، بما يشمل إقامة منطقة أمنية عازلة، وشراء وقود وكهرباء، وفتح معبر رفح، وكيفية إقامة تبادل تجاري بين الطرفين، إضافة إلى كيفية تنفيذ تفاهمات جرت بين حماس و«تيار محمد دحلان»، القيادي المفصول من حركة فتح.

وتأتي التفاهمات مع حماس بعيدًا عن السلطة الفلسطينية، التي أكدت المصادر أنها لم تطلع عليها أو على أي تفاهمات أقامتها حماس مع دحلان.

المزيد من بوابة الوسط