السيسي: الإرهاب لا يمكن محاربته بالوسائل العسكرية فقط

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن مصر دولة قانون، وأن القضاء له الكلمة النهائية، مؤكدًا أنه لا أحد فوق القانون، حتى رئيس الجمهورية نفسه.

ونفى السيسي خلال حواره مع إذاعة شبكة «إيه آر دى» الألمانية، وجود أي تضييق على المعارضة أو إعاقة وسائل الإعلام الناقدة، لافتا إلى أن المواطنين المصريين يتحدثون في كل الأمور بحرية وصراحة، دون قيود.

وقال السيسى إنه لا يمكن التصدي للإرهاب بالوسائل العسكرية فقط، ولا يمكن الانتصار على جماعات مثل تنظيم «داعش» الإرهابي بالوسائل العسكرية فقط، موضحًا أن الأمر يتعلق كذلك بعمل شامل على المستوى الثقافي والاجتماعي والديني، مؤكدًا أن التعاون مع ألمانيا في هذا الصدد يمتد ليشمل حقيقة أن برلين يمكنها ممارسة نفوذ على الدول التي تدعم وتمول هذه الجماعات المتطرفة.

ورداً على سؤال يتعلق بتمويل الجماعات الإرهابية، ومن أين يحصلون على تلك الأموال، وكذلك الأسلحة والمتفجرات التي يستخدمونها، شدد السيسى على ضرورة إرسال رسالة قوية للدول التي تدعم الإرهاب، مؤكدًا ضرورة تطوير آليات مناسبة للتصدى للإرهاب والقضاء عليه، وأن تتوافر إرادة دولية عازمة على تحقق ذلك الهدف.

وامتنع السيسى عن تسمية دول بعينها، مشيراً إلى أنه يعرف من خلال عمل الاستخبارات من أين يأتى الإرهاب وتمويله، وأكد أنه من مصلحة المجتمع الدولى وجود آليات واضحة للسيطرة على البلدان التي تدعم الإرهاب وعلى مصادر تمويله.

المزيد من بوابة الوسط