السيسي يتوجه إلى برلين للمشاركة في قمة «العشرين» للشراكة مع أفريقيا

يتوجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، غدًا الأحد، إلى العاصمة الألمانية برلين للمشاركة في القمة التي تنظمها الرئاسة الألمانية لمجموعة العشرين للشراكة مع أفريقيا تحت شعار «الاستثمار في مستقبل مشترك».

وقال الناطق الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف بأن مشاركة الرئيس بالقمة التي دعت إليها المستشارة الألمانية «أنجيلا ميركل» تأتي في إطار الأهمية التي توليها مصر لتفعيل التعاون ما بين الدول الأفريقية ومجموعة العشرين في مختلف المجالات التنموية، وفق «بوابة الأهرام».

ومن المنتظر أن تطلق الرئاسة الألمانية خلال القمة مبادرة للتعاون مع أفريقيا تقوم على إنشاء الشراكات مع مؤسسات التمويل الدولية بهدف توفير مناخ مواتٍ لجذب الاستثمارات لأفريقيا بشكل مستدام بما يساهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بها، وتوفير فرص العمل، ويحد من تداعيات المشاكل التي تعاني منها القارة الأفريقية.

ودعت الرئاسة الألمانية إلى جانب مصر عددًا محدودًا من الدول الأفريقية للمشاركة في هذه القمة، بالإضافة إلى إيطاليا بصفتها رئيس مجموعة الدول السبع الصناعية.  ومن المقرر أن يلقي الرئيس كلمة أمام القمة، كما سيشارك في مائدة مستديرة حول الاستثمار الخاص في البنية التحتية بالدول الأفريقية.

وأضاف الناطق الرسمي أن زيارة الرئيس إلى برلين ستشهد كذلك تباحثًا حول سبل الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين، لاسيما في ضوء ما يشهده التعاون مع ألمانيا من زخم خلال السنوات الماضية، وتعدد الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى بين البلدين، والتي توجت بزيارة المستشارة ميركل إلى القاهرة في شهر فبراير الماضي.

ومن المنتظر أن يعقد الرئيس مباحثات ثنائية مع المستشارة الألمانية ميركل، وعدد من الوزراء الألمان على رأسهم وزير الخارجية زيجمار جابريل، بالإضافة إلى زعيم الأغلبية البرلمانية بالبوندستاج فولكر كاودر، وذلك لمناقشة سبل تطوير العلاقات بين البلدين على مختلف المستويات.

وذكر يوسف أن الرئيس سيلتقي في برلين أيضًا مع العديد من الشخصيات والمسؤولين الألمان المعنيين بالشؤون الاقتصادية، ومنهم وزيرة الاقتصاد والطاقة الألمانية ووزير التعاون الاقتصادي والإنمائي ومجموعة من رؤساء كبري الشركات الألمانية. كما سيشارك الرئيس في الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي المصري الألماني، وسيشهد التوقيع على محضر أعمال اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين.

المزيد من بوابة الوسط