رغم تحذير إسرائيل.. توافد اليهود على الزيارة السنوية لـ«كنيس جربة» بتونس

رغم دعوة إسرائيل لعدم التوجه لزيارة كنيس «الغريبة» في جزيرة جربة التونسية، توافدت مجموعات من عشرات اليهود -وسط إجراءات أمنية مشددة- لزيارة الكنيس، الذي يعتبر الأقدم في أفريقيًا ويضم واحدة من أقدم نسخ التوراة في العالم.

ومنذ منتصف النهار توافدت مجموعات تضم عشرات اليهود من أعمار مختلفة على كنيس الغريبة في الجزيرة السياحية، التي تقع على بعد نحو 580 كلم جنوب شرق العاصمة التونسية.

وعلى الطرق المؤدية إلى الكنيس، انتشرت أعداد كبيرة من قوات الجيش والأمن وأقيمت حواجز أمنية لتفتيش السيارات، بحسب «فرانس برس».

ويسمع هدير مروحية تحلق فوق الموقع وسط إجراءات أمنية مشددة على الأرض مع انتشار عشرات الشرطيين والعسكريين وعناصر في وحدة مكافحة الإرهاب.

وتبدأ الزيارة في اليوم الثالث والثلاثين من الفصح اليهودي وتستمر يومين. ويوافق التاريخان هذه السنة يومي الجمعة والأحد. وتعلق مراسم الزيارة السبت باعتباره يوم العطلة الأسبوعية لدى اليهود.

ويقول خضير حنية المشرف على كنيس الغريبة منذ عقدين: «نأمل في أن تكون الزيارة ناجحة جدًا». فبعد سنوات صعبة يأمل الزوار والمسؤولون عن أقدم معبد يهودي في أفريقيا في أن تسجل هذه الزيارة السنوية على الأراضي التونسية تحسنًا.

ويعيش في تونس نحو 1500 يهودي يقيم معظمهم في العاصمة وجزيرة جربة. وقبل استقلالها عن فرنسا سنة 1956، كان يعيش في تونس 100 ألف يهودي، وغادروا البلاد بعد الاستقلال إلى أوروبا وإسرائيل.