«بوعزيزي جديد» في تونس يشعل مواجهات بين محتجين والشرطة

قال شهود عيان إن بائع فواكه متجولاً أشعل النار في نفسه، اليوم الأربعاء، مما فجَّر احتجاجات ومواجهات مع الشرطة التي أطلقت قنابل الغاز لتفريق المحتجين في بلدة طبربة، الواقعة على بعد 35 كلم من العاصمة تونس.

وأشعل الشاب النار في نفسه أمام مركز الشرطة احتجاجًا على قيام الشرطة البلدية بمنعه من بيع الفراولة، لكن تم إسعافه ونقله إلى المستشفى، وفق ما نقل موقع «هافنغتون بوست».
وتعيد هذه العملية إلى الأذهان إحراق الشاب محمد البوعزيزي نفسه قبل نحو ستة أعوام ونصف العام، احتجاجًا على مصادرة عربته من شرطية في سيدي بوزيد، مما فجَّر احتجاجات عارمة انتهت بالإطاحة بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

وفي طبربة خرج مئات الشبان الغاضبين اليوم إلى الشوارع، حيث أشعلوا النار في إطارات سيارات ورشقوا أفراد الأمن بالحجارة، وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز لتفريقهم. وقال أنيس المبروكي، وهو أحد سكان المدينة وفق «رويترز»: «الوضع محتقن للغاية في طبربة، الشرطة اعتقلت كثيرًا من الشبان الغاضبين والمحتجين على نقص التنمية، وغضبًا لإحراق هذا البائع لنفسه»، وأغلق المحتجون طريق السكك الحديدية وقامت الشرطة بملاحقتهم.

وتأتي احتجاجات طبربة بينما يحتج آخرون في جنوب البلاد للمطالبة بفرص عمل ونصيب من الثروات الطبيعية، وكان الرئيس الباجي قائد السبسي أعلن في وقت سابق الدفع بالجيش لحماية المنشآت الحيوية للثروات الطبيعية، لتفادي وقف الإنتاج مجددًا.