القاهرة تجمع حكماء الشرق والغرب في جولة خامسة من الحوار غدًا الأربعاء

تنطلق في العاصمة المصرية القاهرة، غدًا الأربعاء، الجلسة الثانية من الحوار بين مجلس حكماء المسلمين بالشرق الذي يترأسه الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب، ومجلس الكنائس العالمي بالغرب، وذلك في إطار الجولة الخامسة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب.

وتنعقد هذه الجولة من الحوار بين مجلس حكماء المسلمين ومجلس الكنائس العالمي تحت عنوان «دور القادة الدينيين في تفعيل مبادرات المواطنة والعيش المشترك»، وذلك بحضور أعضاء مجلس حكماء المسلمين، وأعضاء مجلس الكنائس العالمي، والأمين العام لمجلس الكنائس القس أولاف فيكس.

وقال بيان لمشيخة الأزهر إن «هذه الجولة من الحوار تتناول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، منها آليات تفعيل مبادرات المواطنة والعيش المشترك، ودور القادة الدينيين في نشر قيم التعايش والتسامح، كما ينظم مجلس الكنائس العالمي زيارة لمركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية، وذلك للاطلاع على الجهود التي يقودها الأزهر الشريف في مواجهة الفكر المتطرف وتصحيح المفاهيم المغلوطة».

يذكر أن مبادرة الحوار بين حكماء الشرق والغرب انطلقت في يونيو 2015 بمدينة فلورنسا الإيطالية بمبادرة من مجلس حكماء المسلمين بهدف نشر التعايش والسلام، فيما احتضنت باريس الجولة الثانية من هذا الحوار الذي انعقدت ثالث جولاته في مدينة جنيف بسويسرا مطلع أكتوبر الماضي، فيما استضافت العاصمة الإماراتية أبوظبي الجولة الرابعة من الحوار في نوفمبر 2016.

وينطلق الخميس المقبل «مؤتمر الأزهر العالمي للسلام»، وذلك بحضور عدد من القيادات الدينية من أنحاء العالم في مقدمتهم بابا الفاتيكان، فرنسيس، الذي من المقرر أن يلقي كلمة في ختام المؤتمر، عقب زيارته الرسمية للإمام الأكبر بمشيخة الأزهر الشريف.