السيسي يستقبل الرئيس الكونغولي بالاتحادية

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، بقصر الاتحادية جوزيف كابيلا رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية الذي يقوم بزيارة رسمية لمصر، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمي وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين.

وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف، إن السيسي عقد جلسة مباحثات ثنائية مع رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، أعقبها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين، حيث رحب الرئيس المصري بجوزيف كابيلا والوفد المرافق له مشيدًا بقوة وعُمق العلاقات المتميزة التي تربط البلدين، وحرص مصر على دفع التعاون المشترك مع جمهورية الكونغو الديمقراطية في مختلف المجالات، وفق «بوابة الأهرام».

وأكد السيسي في هذا الصدد على استمرار مصر في تقديم كل أشكال الدعم الفني للكونغو الديمقراطية، والمساهمة في تنفيذ خطط التنمية الطموحة بها. وأضاف الناطق الرسمي أن رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية أعرب عن اعتزازه بعلاقات التعاون الوثيقة والتاريخية التي تجمع البلدين، مشيدًا بوقوف مصر إلى جانب جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ استقلالها، فضلاً عن برامج الدعم الفني الذي تقدمه لأبناء الكونغو الديمقراطية في قطاعات مختلفة.

ورحب كابيلا بتفعيل التعاون بين البلدين في مختلف المجالات والعمل على تدعيم العلاقات الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري، معربًا عن تطلعه لزيادة الاستثمارات المصرية في بلاده. كما أشاد رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية بدور مصر في تدعيم السلم والأمن على مستوى القارة الأفريقية، ومشاركتها بقوات في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، ومنها تلك العاملة في شرق الكونغو الديمقراطية.

وذكر السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء استعراض سبل تفعيل التعاون بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ووكالة تطوير سد «إنجا» بناءً على مذكرة التفاهم الموقعة في هذا الشأن، بالإضافة إلى كيفية تعظيم الاستفادة من برامج بناء وتنمية القدرات البشرية التي توفرها مصر.

كما تناول اللقاء بعض القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك، حيث أعرب الجانبان عن إدانتيهما الأعمال الإرهابية التي وقعت مؤخرًا بالبلدين، مؤكدين أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب والقضاء عليه.

وتم التطرق أيضًا إلى سبل تعزيز التعاون بين البلدين في إطار الاتحاد الأفريقي وزيادة التنسيق في المحافل الدولية كالأمم المتحدة. وأكد الرئيسان في هذا الإطار دعميهما جهود الإصلاح المؤسسي للاتحاد الأفريقي، بما يمكنه من مواجهة التحديات التي تواجه القارة بفعّالية، واستعرض رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية التطورات على الساحة الداخلية في بلاده، مشيرًا إلى الخطوات الجارية لتنفيذ الاتفاق السياسي الذي وُقّع في ديسمبر 2016.