السيسي يعلن دعم مصر لمبادرة «الحزام والطريق»

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الخميس، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني سون تشونلان، وعددًا من مسؤولي اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي الصيني التي نقلت تعازي بلادها لمصر في ضحايا التفجيرات الأخيرة.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، إن السيسي أكد دعم مصر لمبادرة «الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني، من خلال تدشين عدد من المشروعات في مجالات تنمية البنية الأساسية، خاصة في منطقة قناة السويس».

 وأكد السيسي «حرص مصر على جذب مزيد الاستثمارات الصينية، لا سيما في ضوء الفرص الاستثمارية المتنوعة التي يوفرها برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل الجاري تنفيذه».

 وأوضح الناطق باسم الرئاسة أن السيسي أعرب عن تقديره لمواقف الصين المساندة لمصر، مشيدًا بمستوى التنسيق والتشاور بين البلدين حول كل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد أن «الإرهاب بات يمثل تهديدًا مشتركًا لجميع دول العالم، بما يستدعي تنسيق الجهود وتوحيدها للتعامل مع الإرهاب والقوى الداعمة له بحسم».

وبحسب بيان الرئاسة الذي نشرته وكالة «أنباء الشرق الأوسط»، فإن تشونلان نقلت «تعازي ومواساة الرئيس الصيني في ضحايا الحادثين الإرهابيين اللذين استهدفا كنيستي مارجرجس بطنطا ومارمرقس بالإسكندرية».

 وأكدت تضامن بلادها الكامل مع مصر وشعبها في مواجهة الإرهاب، مشيرة إلى أن بلادها تعارض الإرهاب بكل صوره وتدعم جهود مصر في الحفاظ على أمنها القومي واستقرارها.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن اللقاء شهد كذلك تباحثًا حول التطورات الجارية في منطقة الشرق الأوسط، إذ أكد الرئيس ضرورة التوصل لحلول سياسية للأزمات القائمة بالمنطقة، بما يضمن الحفاظ على وحدة وسيادة الدول التي تشهد أزمات، ودعم مؤسساتها الوطنية ويصون المصالح العليا لشعوبها ويحقق لها الأمن والاستقرار.

المزيد من بوابة الوسط