الرئاسة التونسية تتبرأ من «إيران حامية العالم الإسلامي»

تبرأت الرئاسة التونسية من تصريح منسوب للرئيس الباجي قائد السبسي بأن «إيران هي حامية العالم الإسلامي من كيان الاحتلال الصهيوني»، والذي تداولته مواقع إلكترونية في إيران بشكل كبير.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة التونسية إن هذه التصريحات التي زعمت مواقع إيرانية بأنها جاءت على لسان السبسي خلال لقائه أول أمس الجمعة وزير الثقافة الإيراني «لا تمُت إلى الحقيقة بصلة».

وأشار إلى أن اللقاء بين السبسي والوزير الإيراني «تناول علاقات التعاون بين البلدين وأهمية أن تستفيد إيران من فك العزلة الدولية التي كانت مفروضة عليها لعقود»، بحسب ما ذكرت «سكاي نيوز عربية».

وزار وزير الثقافة والإرشاد الإيراني، رضا صالحي أميري، تونس لمتابعة المشاركة الإيرانية في فعاليات معرض تونس الدولي للكتاب.

وأضاف الناطق التونسي أن الاجتماع دعا طهران إلى «التفاعل إيجابيًا والانفتاح على محيطها الإقليمي وتحسين علاقاتها بدول الجوار وتوخّي الحوار للمساعدة على التوصل لحلول سلميّة للنزاعات القائمة، خاصة في سورية واليمن من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة لمواجهة مختلف التحديات، وفي صدارتها مجابهة التطرّف والإرهاب».

ونشرت وكالة الأنباء الإيرانية بأن الرئيس التونسي وصف إيران بأنها «الأمل الوحيد للوقوف بوجه كيان الاحتلال الصهيوني».