رئيس الحكومة التونسية الأسبق يطلق حزبًا جديدًا: نريد أن نعيد الأمل

أعلن رئيس الحكومة التونسية الأسبق، مهدي جمعة، الأربعاء، تأسيس حزب سياسي جديد سماه «البديل التونسي»، لمنافسة حزبي النهضة والنداء المسيطرين على المشهد السياسي في تونس.

وقال مهدي جمعة إن الانتظارات كانت كبيرة بعد إنهاء الانتقال الديمقراطي في 2014، «لكن بعد عامين مررنا من الأمل إلى خيبة أمل ووضعية صعبة وعدم وضوح الرؤية وتفشي المحسوبية والفساد. ونحن نريد أن نعيد الأمل عبر حزب البديل التونسي».

وتابع رئيس حزب البديل التونسي: «نسعى إلى أن نكون أقوى حزب وقناعتي أننا سنكون لاعبًا أساسيًا اعتمادًا على برامج اقتصادية وسياسية بديلة تقطع مع الممارسات التي تثير قلق التونسيين. نريد أن نرسل بارقة أمل من جديد للتونسيين في مستقبل أكثر عدالة بين كل الجهات وكل الفئات».

وتولى جمعة الحكومة في 2014 لمدة عام انتهت بانتخابات برلمانية ورئاسية ودستور وفاقي أكمل الانتقال الديمقراطي، وحضر لحصول تونس على جائزة نوبل للسلام لأول مرة في تاريخ البلاد.

واستقطب الحزب الجديد عددًا كبيرًا من الوزراء السابقين والتكنوقراط، بينهم الهادي بالعربي وهو خبير سابق في البنك الدولي ووزير سابق للتجهيز، ومصطفى كمال النابلي محافظ البنك المركزي الأسبق ونضال الورفلي وزير الاقتصاد السابق.

المزيد من بوابة الوسط