ألمانيا توافق على ترحيل تونسي متورط في هجوم «باردو»

قال وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسير، اليوم الأحد، إن تونسيًا تطلب بلاده القبض عليه، للاشتباه بضلوعه في الهجوم على متحف باردو في تونس العام 2015 يمكن ترحيله.

وألقي القبض على التونسي الشهر الماضي للاشتباه في تخطيطه لهجوم في ألمانيا، وفي العام 2015 اقتحم متشددون متحف باردو وقتلوا 21 سائحًا أجنبيًا. وقال دي مايتسيره لتلفزيون (إيه.آر.دي): «أستطيع أن أؤكد أن المحادثات بيننا وبين الجانب التونسي كانت ناجحة، الإرهابي محتجز وأتوقع ترحيله قريبًا».

وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن التونسي يدعى هيكل إس، وقال الادعاء إنه تم إلقاء القبض عليه الشهر الماضي ويعتقد أنه تم تجنيده للانضمام لتنظيم «داعش» في ألمانيا. وأضاف الادعاء أن المشتبه به عاش في ألمانيا لعشر سنوات حتى العام 2013 ثم دخل البلاد مرة أخرى بوصفه طالب لجوء في أغسطس 2015 أي بعد خمسة أشهر من هجوم متحف باردو.

ويشتبه المحققون التونسيون في أن طالب اللجوء التونسي شارك في لهجوم وأصدروا أمرًا بالقبض عليه في يونيو 2016. وفي وقت سابق قالت إيطاليا إنها رحلت تونسيًا ربما تكون له صلات برجل قتل 12 شخصًا في برلين حين قاد شاحنته ودخل بها وسط حشد في سوق لعيد الميلاد.