وفاة عمر عبدالرحمن مؤسس الجماعة الإسلامية في مصر بسجون أميركا

أعلنت أسرة الشيخ عمر عبدالرحمن، مفتي ومؤسس الجماعة الإسلامية في مصر، أنه توفي أثناء قضائه عقوبة السجن المؤبد في سجون الولايات المتحدة الأميركية بتهمة الوقوف وراء التفجيرات التي شهدتها الولايات المتحدة العام 1993.

ونقل موقع صحيفة «الوطن» المصرية عن عادل معوض، محامي الجماعة الإسلامية، قوله إن مفتي الجماعة الإسلامية والمرشد الروحي للجماعات الإسلامية توفي في السجن بأميركا بعد أن ساءت حالته الصحية مؤخرًا، وأشار إلى أن خبر وفاة الشيخ عمر أكده نجله «أسد»، وقال الدكتور ناجح إبراهيم، القيادي السابق في الجماعة الإسلامية، إن الشيخ عمر كان قد وضع تحت أجهزة التنفس الصناعي في أميركا، بعد أن ساءت حالته الصحية بسبب سرطان البنكرياس والكبد.

وكتب عمار وأسماء، ابنا الشيخ عمر، عبر صفحتيهما بمواقع التواصل الاجتماعي، أن والدهما توفي في سجون أميركا. من جانبها، نقلت وكالة «الأناضول» عن ابن الشيخ المتوفى، محمد، قوله إن «السلطات الأميركية أبلغت أسرته منذ قليل بوفاة والده».

وأوضح أن «الإجراءات التي سيتم اتخاذها تتمثل في رجوع الجثمان لمصر ودفنه، حيث إن هذه هي وصية الشيخ عمر»، مضيفًا أن «الأسرة ستتواصل مع محاميه بالولايات المتحدة، رمزي كلارك، لإنهاء إجراءات نقل الجثمان وشحنه إلى مصر». واعتقل الشيخ عمر عبدالرحمن في الولايات المتحدة الأميركية وقضى فيها عقوبة السجن المؤبد بتهمة التآمر، في قضية تفجيرات نيويورك سنة 1993، وهذه التهم كان ينفيها عنه.

المزيد من بوابة الوسط