«التعاون الاقتصادي والتنمية»: تونس قادرة على تحقيق خطوات تنموية كبيرة

اعتبرت نائبة الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ماري كيفنيمي، أن «تونس هي من بين البلدان التي يمكن أن تحقق خطوات كبيرة وتطورًا مهمًا على مستوى التنمية خلال المرحلة المقبلة، شرط أن تتمكن السلطة من استرجاع ثقة المواطن، وخاصة الشباب، الذي يحتاج حلولاً جذرية لمواجهة معضلة البطالة».

وقالت المسؤولة الدولية في كلمتها، اليوم الأحد، أمام «القمة العالمية للحكومات»، التي تنعقد بدبي من 12 إلى 14 فبراير الجاري: «إن ما شهده العالم من تطورات خلال السنة المنقضية، يؤكد ضرورة أن تسترجع الدول ثقة شعوبها في حاكميها، كخطوة أولى ورئيسية من أجل التوصل إلى تحقيق التنمية»، بحسب «وات».

وأضافت أن وضعية الشباب والمرأة في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط تتطلب مزيدًا من التعزيز، وإن كان بدرجات مختلفة، مشيرة إلى أن نسب تمكين هذين الشريحتين في المنطقة «تعد ضعيفة نسبيًا». يذكر أن «القمة العالمية للحكومات» هي تجمع حكومي سنوي عالمي، وهو منصة دولية لتبادل المعرفة في مجالات الحكومات واستشراف المستقبل والتكنولوجيا والابتكار.  ويشارك في هذه الدورة الخامسة حوالي أربعة آلاف شخصية من 139 دولة، للنقاش وتبادل المعرفة ووجهات النظر حول قضايا عالمية جوهرية، من قبيل مواجهة التطرف، والمستقبل الغذائي للشعوب.

المزيد من بوابة الوسط