مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والإرهاب في زيارة رسمية لتونس

يؤدي المقرر الخاص للأمم المتحدة المكلف بحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب، بن إيمرسون، ابتداء من 30 يناير الجاري، زيارة رسمية إلى تونس تستمر حتى 3 فبراير 2017.

وتتمحور زيارة المقرر الخاص للأمم المتحدة إلى تونس في إطار تقييم التقدم الذي أحرزته تونس في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب، وذلك منذ الزيارات التي أداها سلفه المقرر الخاص مارتن شاينين، في عامي 2010 و2011، بحسب وكالة الأنباء التونسية «وات».

وقال المقرر العام الخاص للأمم المتحدة، أمس الجمعة، بجنيف، إن زيارته إلى تونس ستقيم وتناقش «مدى تنفيذ القانون الأساسي الجديد لمكافحة الإرهاب وتبييض الأموال لسنة 2015, والإستراتيجية التونسية الجديدة لمكافحة الإرهاب والتطرف لسنة 2016، إلى جانب التأكد من أن التدابير المتخذة من قبل الحكومة تمتثل إلى المعايير الدولية لحقوق الإنسان».

وسيجتمع المقرر الخاص للأمم المتحدة الذي يزور تونس بدعوة من الحكومة مع الموظفين المكلفين بإنفاذ القانون، وأعضاء من البرلمان، ومن اللجنة التونسية لمكافحة الإرهاب، ومن الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية، ومن اللجنة الوطنية للوقاية من التعذيب وهيئة الحقيقة والكرامة، بالإضافة إلى اجتماعه بممثلين عن المجتمع الدولي والمحامين والأكاديميين والمنظمات غير الحكومية.

ومن المقرر أن يعقد إيمرسون اجتماعات رفيعة المستوى مع ممثلين عن الحكومة التونسية، بما في ذلك وزارات الخارجية والداخلية والدفاع والعدل والوزارة المكلفة بالعلاقة مع المؤسسات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان. كما سيقوم المقرر الخاص للأمم المتحدة خلال زيارته المقررة إلى تونس بالتحول إلى أماكن الاحتجاز لإجراء مقابلات مع الأشخاص المشتبه بهم أو المحكوم عليهم بتهمة ارتكاب جرائم إرهابية.

المزيد من بوابة الوسط