السيسي: مصر «منتبهة» لمحاولة نقل السفارة الأميركية إلى القدس

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن بلاده «منتبهة» لمحاولة نقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس وإنها «تبذل جهدًا حتى لا يزداد الأمر تعقيدًا خلال الفترة القادمة».

وفي أول تعليق له على موقف الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب المؤيد لنقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس، قال السيسي أمس الجمعة إنه وفي ما يتعلق بـ«محاولة نقل السفارة الأميركية (إلى القدس) هناك كلام يمكن أن نقوله وكلام لا نستطيع أن نقوله».

وأضاف، في حوار مع مجموعة من الشباب أجراه في أسوان مساء الجمعة وبثه التلفزيون الرسمي المصري: «ينبغي أن تعلموا أننا منتبهون لهذا الموضوع منذ البداية لكن لا نريد أن يتعقد الأمر في ما يخص مسألة السلام في الشرق الأوسط»، بحسب «فرانس برس».

وتابع: «من المهم جدًا أن نتيح فرصة لإيجاد حل لهذه القضية (الفلسطينية) من دون أن نعقدها ونبذل جهدًا حتى لا يزداد الأمر تعقيدًا خلال الفترة القادمة». وتزايدت التحذيرات مؤخرًا من نقل السفارة الأميركية إلى القدس وإمكانية أن يؤدي هذا إلى تعزيز التوترات في الشرق الأوسط والقضاء على ما تبقى من إمكانية التوصل إلى سلام بين إسرائيل والفلسطينيينن كما أعربت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي عن قلقهما العميق بشأن اتخاذ هذه الخطوة.

وتحادث ترامب الأحد الماضي هاتفيًا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ودعاه لزيارة واشنطن في فبراير، لكن البيت الأبيض استبعد إعلانًا وشيكًا لتطبيق وعد نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وهو ما كان تعهد به ترامب أثناء حملته الانتخابية.

وأشاد السيسي، الذي كانت تربطه علاقات فاترة بإدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، أكثر من مرة بترامب وأعرب عن أمله في تعزيز العلاقات بين القاهرة وواشنطن بعد انتخابه. وفي بيان أصدره الاثنين الماضي عقب أول محادثة هاتفية مع الرئيس الأميركي الجديد بعد تولي هذا الأخير مهامه رسميًا، قال السيسي إن مصر تتطلع إلى أن «تشهد العلاقات الثنائية الوثيقة بين البلدين دفعة جديدة في ظل إدارة الرئيس دونالد ترامب».

المزيد من بوابة الوسط