نواب تونسيون يطالبون بالتحقيق مع شبكات «تسفير» الشباب إلى بؤر التوتر

أعلنت النائبة بالبرلمان التونسي عن كتلة «نداء تونس»، صابرين القوبنطيني، أن كتلة حزبها تقدمت، الثلاثاء، بعريضة لتكوين لجنة تحقيق في شبكات تجنيد الشباب التونسي و«تسفيرهم» إلى بؤر التوتر، مشيرة إلى أن أكثر من مائة نائب أمضوا على هذه العريضة.

وأكدت القوبنطيني في تصريح إلى وكالة «تونس أفريقيا للأنباء»، إن نوابًا من أغلب الكتل بمجلس نواب الشعب (كتل الحرة والنهضة ونداء تونس والجبهة الشعبية وآفاق تونس)، وقَّعوا على هذه العريضة المطالِبة بالتحقيق في هذا الموضوع، «نظرًا لخطورته، ولما له من تداعيات على الشباب التونسي».

وشددت على «ضرورة محاسبة مَن سهَّل وقام بتسفير الشباب، ومَن وقف وراء ذهابهم إلى مناطق القتال».

وعودة المقاتلين بات ملفًا يقض مضاجع الشعب والدولة التونسية على حد سواء، وقد أثار جدلاً بين الأحزاب والمنظمات الوطنية لاختلاف الرؤى بشأن التعاطي معه؛ إذ على الرغم من النفي المتكرر للرئاسة والحكومة من وجود أي خطط سرية كانت أو معلنة، للسعي نحو استعادة مَن تورطوا في عمليات إرهابية في الخارج، إلا أن الأمر المقضي يتجه في نهاية المطاف إلى تحمل الدولة مسؤولياتها والتعامل مع هؤلاء، خاصة إذا ما قرروا العودة طواعية أو تم تسليمهم من الدول الأجنبية.

المزيد من بوابة الوسط