الغنوشي: كان بإمكاننا تكوين حكومة إسلامية

أكد رئيس حركة «النهضة»، راشد الغنوشي، أن الثورة التونسية «ليست مؤامرة أو انقلابًا»، بل هي ثورة تنم عن ذكاء الشعب التونسي، مضيفًا: «إن تونس بادرت بالثورة في زمن تحوَّل فيه العالم العربي إلى سخط أسود».

وقال الغنوشي، في تصريح نقلته «إكسبرس إف إم»، «كان بإمكان حركة النهضة أن تنفرد بالسلطة وأن تقيم حكومة إسلامية إلا أنها تجنبت ذلك إيمانًا منها بضرورة إيجاد ايديولوجية إسلامية علمانية».

وأحيت تونس، أول من أمس السبت، ذكرى مرور ست سنوات على الثورة التي أطاحت في 14 يناير 2011 نظام زين العابدين بن علي، وسط إقرار رسمي بالفشل في تحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية للثورة.

ووسط العاصمة تونس، توافدت حشود من منتسبي أحزاب سياسية ومنظمات غير حكومية على شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي الذي شهد احتفالات بسيطة وسط حضور لافت لقوات الأمن التي أخضعت الوافدين إلى التفتيش تحسبًا لأي هجمات إرهابية.

وغابت مظاهر الاحتفال عن بقية ولايات تونس، وفق وسائل إعلام محلية، وشهدت ولاية سيدي بوزيد (وسط) التي انطلقت منها شرارة الثورة يوم 17 ديسمبر 2010، احتجاجات على تواصل غياب التنمية والتشغيل.

وبحسب «فرانس برس» تظاهر عشرات من العاطلين عن العمل بشارع رئيسي في مدينة سيدي بوزيد، مرددين «التشغيل استحقاق يا عصابة السراق» و«شغل.. حرية.. كرامة.. وطنية» وهما الشعاران الرئيسيان للثورة التونسية.

 

المزيد من بوابة الوسط