مصر: تشديدات أمنية قبيل الحكم في بطلان «تيران وصنافير»

شهد محيط مجلس الدولة بوسط العاصمة المصرية القاهرة، صباح اليوم الإثنين، إجراءات أمنية مشددة بالتزامن مع انعقاد إدارة الفحص بالمحكمة الإدارية العليا للنطق بالحكم في طعن الحكومة على حكم بطلان اتفاقية تيران وصنافير.

وقال شاهد عيان، وفق «أصوات مصرية»، إن قوات الأمن انتشرت في محيط مجلس الدولة وأمام مدخله الرئيسي، كما تمركزت المدرعات وسيارات الشرطة والأمن المركزي في محيطه.

وأضاف شاهد عيان آخر أن قوات الأمن وضعت الحواجز الحديدية بامتداد سور مجلس الدولة. وأضاف أن سيارات الإسعاف انتشرت كذلك في محيط المجلس.

وشهدت الأشهر الماضية تظاهرات رافضة لاتفاقية ترسيم الحدود التي وقَّعتها مصر مع السعودية في أبريل الماضي، التي بموجبها نقلت تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة.

وحُكم بالسجن على بعض المشاركين في تلك التظاهرات. وأقام عدد من المحامين دعاوى قضائية تطالب ببطلان الاتفاقية.

وأصدرت محكمة القضاء الإداري -في يونيو الماضي- حكمًا غير نهائي ببطلان الاتفاقية، ولكن هيئة قضايا الدولة -وهي الجهة الممثلة للحكومة- طعنت على الحكم أمام المحكمتين الدستورية والإدارية العليا، وقدمت هيئة قضايا الدولة استشكالين لوقف حكم البطلان أيضًا.

وسيترتب على حكم المحكمة الإدارية اليوم إما تأييد صحة الاتفاقية أو بطلانها، أو قد تقرر المحكمة مد أجل النطق بالحكم. ومن المقرر أن تصدر المحكمة اليوم أيضًا حكمًا في استشكالين آخرين من هيئة قضايا الدولة لوقف حكم البطلان.

ووافق مجلس الوزراء، نهاية ديسمبر الماضي، على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وأحالها لمجلس النواب لمناقشتها.

 

المزيد من بوابة الوسط