هدوء في سيدي بوزيد بعد مواجهات بين الشرطة ومحتجين

أفادت وسائل إعلام تونسية بأن الوضع الملتهب في مدينة سيدي بوزيد هدأ صباح اليوم الأحد، وذلك بعد مواجهات وتراشق بالحجارة بين الأمن ومتظاهرين يطالبون بحقهم في العمل.

وقالت شبكة «تونس الآن»: «إن الهدوء عاد إلى المكناسي ومنزل بوزيان في ولاية سيدي بوزيد بعد مواجهات بين الأمن ومحتجين من الشباب».

كانت المواجهات تجددت، مساء أمس، بعد قيام مجموعة من الشباب بإغلاق الطرق الرابطة بين ولايتي قفصة وصفاقس، احتجاجًا على عدم وجود وظائف.

وفي نهار السبت، عمد المحتجون إلى إشعال الإطارات المطاطية وغلق الطرق ورشق سيارات الأمن بالحجارة، في حين رد رجال الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

 

المزيد من بوابة الوسط