الرئيس المصري يطالب بالرقابة على الأسواق لضمان عدم المغالاة في أسعار الدواء

طالب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل بتشديد الرقابة على الأسواق لضمان عدم المغالاة في أسعار الدواء.

وكان السيسي عقد صباح اليوم وفق ما نقلت «أصوات مصرية» اجتماعًا شارك فيه شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي، ووزراء الدفاع والإنتاج الحربي والداخلية والعدل، والمالية، بالإضافة إلى رئيسي المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية.

وأشار السيسي إلى رفض الدولة ما كان مطروحًا من زيادة جميع الأدوية دون استثناء، والاكتفاء بتحريك أسعار حوالي 20% من أنواع الأدوية، وتنويع نسب الزيادات السعرية بحيث تتناسب مع الشرائح المختلفة لأسعار الأدوية.

وكانت الحكومة قررت رفع أسعار بعض الأدوية بعد أشهر من المفاوضات مع شركات الأدوية التي تضررت جراء نقص الدولار وانخفاض قيمة العملة المحلية بنسب تتراوح بين 30 و50 بالمئة.

وأكد السيسي ضرورة بذل أقصى الجهد لتخفيف الأعباء عن الشعب المصري الذي يضرب مثالاً في قوة التحمل والتفهم العميق لمجريات الأوضاع الاقتصادية في مصر.

وشدد السيسي على أهمية تكثيف الجهود لتحقيق تقدم ملموس في معدلات النمو الاقتصادي، وتعظيم الاستفادة من نتائج تحرير سعر الصرف لزيادة الصادرات المصرية إلى الخارج، وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، وتذليل العقبات أمام الاستثمار المحلي وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة الفعَّالة في جهود التنمية.

ووجه الرئيس بالاستمرار في جهود تخفيف الأعباء عن محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجًا، من خلال الرقابة المكثفة على الأسواق وضبط الأسعار والتأكد من توافر السلع الغذائية الأساسية في الأسواق بأسعار مناسبة، واستمرار التوسع في شبكات الحماية الاجتماعية، وضمان وصول الدعم إلى مستحقيه.