القضاء التونسي يصدر أحكامًا بالإعدام شنقًا ورميًا بالرصاص بحق 3 أشخاص

أصدر القضاء التونسي، الأربعاء، أحكامًا بالإعدام شنقًا ورميًا بالرصاص بحق ثلاثة متهمين، اثنان منهم حكم عليهما بالشنق، والثالث بالرمي بالرصاص، بسبب جرائم خطف ونحر.

وتتمثل القضية الأولى في مقتل رجل الأمن محمد السبوعي، إذ أصدرت محكمة الاستئناف بالعاصمة تونس، الأربعاء، حكمًا بتأييد الإعدام شنقًا في حق متهمين هاربين، بينما قضت بتحويل عقوبة متهم آخر من الإعدام إلى الحبس المؤبد، وتخفيض العقوبات الحبسية لثلاثة متهمين، وتبرئة آخر كان قد أدين ابتدائيًا بثماني سنوات، بحسب «CNN».

وكان المتهمون في القضية اعترضوا طريق محمد السبوعي عندما كان في طريقه إلى مدينة جبل الجلود بهدف السلب، واستخدموا صواعق كهربائية وغازًا مشلاً للحركة لإسقاطه أرضًا، وبعد ذلك طعنوه في عدة أماكن من جسده، ليعمد أحدهم إلى نحره بواسطة سكين، وإضرام النار في السيارة لإخفاء الجريمة، وقد فرّ متهمان إلى ليبيا، وفق الوقائع التي سردتها النيابة العامة.

أما القضية الثانية، فتخص قيام رقيب في الجيش، محمد أمين اليحياوي، البالغ من العمر 25 سنة، بخطف طفل من منطقة الملاسين بالعاصمة تونس، كان يبلغ من العمر أربع سنوات، ثم أقدم على اغتصابه ثم ذبحه، وقد أصدرت المحكمة العسكرية بتونس العاصمة الثلاثاء حكمًا بإعدام المتهم رميًا بالرصاص.

المزيد من بوابة الوسط