انتحار الأمين العام السابق لمجلس الدولة بعيد التحقيق معه في قضية فساد

انتحر قاض مصري بارز بعيد بدء النيابة العامة التحقيق معه في اتهامات تتعلق بالتورط في قضية فساد، بحسب ما أكد محاميه لـ«فرانس برس».

وقال المحامي سيد البحيري إن القاضي وائل شلبي، الذي استقال من منصبه كأمين عام لمجلس الدولة (المؤسسة القضائية المسؤولة عن النزاعات الإدارية وتشمل درجتي تقاض) قبل ساعات من توقيفه فجر الأحد، «انتحر مساء الأحد» عقب انتهاء أولى جلسات التحقيق معه في اتهامات تتعلق بقضية الرشوة المتهم فيها مدير مشتريات مجلس الدولة جمال اللبان.

وأضاف أنه بعد انتهاء أولى جلسات التحقيق معه، نقل إلى المكان المخصص للاحتجاز في الرقابة الإدارية و«فوجئنا قرابة الساعة العاشرة والنصف مساء (20:30 تغ) بأنه انتحر»، مضيفًا أن موكله «طلب دخول الحمام وربط كوفيه كانت معه في سخان المياه وشنق نفسه».

وأوضح أنه «تم تشريح الجثة وتقرير الطب الشرعي قال إن الوفاة ناجمة عن انتحار»، وأصدر النائب العام نبيل أحمد صادق اليوم الاثنين قرارًا بحظر نشر وسائل الإعلام أي معلومات حول التحقيقات في قضية الفساد هذه. ضبطت الرقابة الإدارية الأسبوع جمال اللبان ووجدث في منزله مبالغ ضخمة هي 24 مليون جنيه مصري وأربعة ملايين دولار أميركي ومليونا يورو، ما يتجاوز 100 مليون جنيه وفقًا للصحف المصرية.

وأعلن مجلس الدولة في بيان السبت الماضي قبول استقالة القاضي شلبي إثر اجتماع عاجل للمجلس الخاص للشؤون الإدارية دون الإشارة لدوره في القضية. لكن المجلس أكد في بيانه أنه «لا يتستر على أي فساد أو فعل يشكل مخالفة للقانون أيًا كان من ارتكبه».

وأشار مجلس الدولة في بيانه إلى تشكيل لجنة «لفحص كافة المستندات الخاصة بجميع العقود التي أبرمها مجلس الدولة خلال الخمس سنوات الماضية للوقوف على مدى مطابقتها للقانون». وإثر ضبط المبالغ في منزله، شدد المجلس في بيان الأسبوع الفائت على أن اللبان «يعمل موظفًا إداريًا بمجلس الدولة وليس من أعضاء الهيئة القضائية بالمجلس».