800 إرهابي تونسي عادوا إلى بلادهم بعد قتالهم بدول أخرى

كشف وزير الداخلية التونسي، الهادي المجدوب، عن أن 800 إرهابي تونسي عادوا إلى بلادهم بعد أن شاركوا في القتال في العديد من الدول الأخرى.

ونقلت وسائل إعلام عن المجدوب قوله في جلسة مساءلة في مجلس النواب التونسي: إن «مصالح الأمن التونسية لديها المعطيات الكاملة التي تخص 800 شخص عادوا من ساحات القتال»، مشيرًا إلى أن بعضهم «لا تتوافر بشأنهم معطيات كافية»، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية «سانا».

وكانت السلطات التونسية أكدت أن أكثر من خمسة آلاف تونسى انضموا إلى تنظيم «داعش» وغيره من التنظيمات الإرهابية فى سورية والعراق.

ولفت المجدوب إلى أن أجهزة الأمن التونسية تعمل كل جهدها لتوفير المعلومات بشأن هؤلاء العائدين ومراقبتهم، رافضًا كشف هذه المعلومات أمام الرأي العام «كونها تتعلق بمجهود أجهزة أمنية».

وأقر المجدوب بوجود ضعف في المنظومة الاستخباراتية التونسية بخصوص الاختراقات الخارجية، موضحًا أن «تونس ليس لها منظومة استخباراتية خارجية ولا تتوافر لديها إمكانات وتجهيزات وموارد بشرية تمكنها من التوصل إلى المعلومات بالسرعة المطلوبة، إضافة إلى غياب إطار قانوني ينظم العمل الاستخباراتي».

وكان وزير الداخلية التونسي أكد في تصريحات سابقة له أن التعامل مع الارهابيين العائدين من بؤر التوتر سيتم بشكل عدلي وقانوني، مع رفع الأمر إلى القضاء في حال إثبات تورطهم وانتمائهم لتنظيمات إرهابية.

المزيد من بوابة الوسط