تونس مدينة حادثي ألمانيا وتركيا: ندعو المجتمع الدولي لمكافحة «الإرهاب»

دانت تونس، الثلاثاء، حادثي اغتيال السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف، والهجوم بشاحنة على سوق في برلين ما أوقع 12 قتيلاً و50 مصابًا.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية التونسية في بيانين منفصلين عبر صفحته الرسمية بـ«فيسبوك»، الثلاثاء: «تعرب تونس عن إدانتها الشديدة لهذه الجريمة النكراء، وتتقدم بأحر عبارات التعازي إلى أسرة الدبلوماسي الفقيد وإلى روسيا حكومة وشعبًا».

وجددت تونس «دعوة المجتمع الدولي إلى بذل مزيد من الجهد للقضاء على أشكال التطرف والإرهاب كافة التي تشكل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين».

وفي بيان آخر، نشرته الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية التونسية عبر «فيسبوك»، نعت فيه تونس، قتلى الهجوم بالشاحنة على سوق في برلين، مما أدى إلى مقتل 12 شخصًا وعشرات المصابين.

وقالت الوزارة في بيانها إن «تونس تعبر عن إدانتها المطلقة لهذا الاعتداء الجبان الذي استهدف مدنيين أبرياء في مناسبة احتفالية»، مؤكدة تضامنها مع الشعب الألماني ووقوفها إلى جانب ألمانيا في مواجهة التطرف والإرهاب الذي يستهدف أمن مواطنيها وسلامتهم».

وأضافت، أن «تونس تتقدم في هذا الظرف الأليم بخالص التعازي وأصدق مشاعر المواساة إلى أسر الضحايا»، مجددة التأكيد على «أن آفة التطرف الإرهاب الأعمى التي لم تستثن بلدًا ولم تميز بين دين أو عرق أو لون لا يمكن محاربتها ودرء خطرها المتنامي على الأمن والاستقرار الدوليين دون تنسيق وتعاون ناجع بين أطراف المجتمع الدولي بأسره».