الداخلية المصرية تضع خطة لتأمين الكنائس خلال احتفالات الميلاد

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الأحد، أنها وضعت خطة أمنية مشددة لتأمين الكنائس، في إطار استعدادات الوزارة لتأمين احتفالات عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية.

وأوضح مساعد وزير الداخلية، مدير أمن القاهرة، خالد عبد العال، في بيان، أن مديرية أمن القاهرة رفعت درجات الاستعدادات الأمنية لتأمين الاحتفالات، قائلاً: «إن الخطة الأمنية تستهدف الحفاظ على الأمن والنظام ومكافحة الجريمة وتحقيق الانضباط وتوفير وسائل الراحة للمواطنين أثناء تلك الاحتفالات»، وفق وكالة «سبوتنيك» الروسية.

مديرية أمن القاهرة رفعت درجات الاستعدادات الأمنية لتأمين الاحتفالات

وأوضح عبد العال: «إن الخطة تتضمن تعزيز التواجد الأمني والخدمات الشرطية عند مداخل الكنائس ومخارجها والطرق المؤدية إليها مع الحفاظ على حرم آمن بمحيط كل كنيسة يمنع انتظار السيارات بها مع تعيين خدمات أمنية بحثية ونظامية أمام الفنادق والمحلات العامة والملاهي التي تشهد احتفالات».

وأضاف: «إن الخطة تشمل أيضًا نشر الدوريات الأمنية والمدرعات وسيارات الانتشار السريع والارتكازات المسلحة بجميع المحاور المرورية والمناطق المهمة والحيوية والمجهزة بأطقم من الضباط والأفراد القادرة على التعامل مع جميع المواقف الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام في هذه الأماكن أثناء الاحتفالات».

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عقد اجتماعًا، أمس السبت، مع عدد من المسؤولين، حيث طالب بتكثيف التواجد الأمني الفترة المقبلة، التي تتزامن مع موسم أعياد رأس السنة الميلادية.

الخطة تشمل نشر الدوريات الأمنية والمدرعات وسيارات الانتشار السريع

وأوضحت الرئاسة في بيان، أن السيسي بحث خلال اجتماع مع رئيس الوزراء ووزراء الدفاع والإنتاج الحربي، والخارجية والداخلية والعدل والمالية ورئيسي المخابرات العامة، الوضع الأمني في البلاد وإجراءات تأمين موسم الأعياد.

وقُتل 26 شخصًا وأُصيب العشرات في انفجار وقع يوم الأحد الماضي بقاعة الصلاة في الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية المرقسية بحي العباسية أثناء صلاة قداس الأحد.

وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن التفجير، وقال إن هذه العملية سوف تتبعها عمليات أخرى