القاهرة ستسلم رفات ضحايا الطائرة المصرية لأسرهم

أمر النائب العام المصري بتسليم رفات ضحايا تحطم طائرة «مصر للطيران»، التي كانت متجهة من باريس إلى القاهرة في 19 مايو الماضي، لأسرهم. 

وقال بيان صادر عن مكتب النائب العام، وفقًا لـ«فرانس برس» السبت، إنه «كلف نيابة أمن الدولة العليا بتسليم الرفات البشرية المعثور عليها لأهالي الضحايا من المصريين وجارٍ التنسيق مع السفارات الأجنبية لتسليم الرفات البشرية للضحايا الأجانب».

وكانت طائرة «إيرباص إيه 320» في طريقها من باريس إلى القاهرة حين تحطمت فوق «المتوسط»، ما أدى إلى مقتل 66 شخصًا كانوا فيها بينهم 40 مصريًّا و15 فرنسيًّا.

وأعلنت لجنة التحقيق المصرية، الخميس، العثور على آثار «مواد متفجرة» على رفات الضحايا إلا أن هيئة سلامة الطيران الفرنسية استبعدت إمكانية «استخلاص نتائج حول سبب» الحادث.

ورحبت وزارة الخارجية الفرنسية بما اعتبرته «قرارًا مهمًّا» مؤكدة أنها «تضع نفسها في تصرف السلطات المصرية لتنفيذه في أسرع وقت».

كما كلف النائب العام «نيابة أمن الدولة العليا استكمال التحقيقات في ضوء ما توصلت إليه تقارير الطب الشرعي ولجنة حوادث الطائرات من نتائج» بحسب البيان.

وتحطمت الطائرة «الرحلة إم إس 804» في البحر المتوسط بين جزيرة كريت والساحل الشمالي لمصر بعدما اختفت في شكل مفاجئ من على شاشات الرادار، فيما كانت على ارتفاع 11 ألف متر، بعيد دخولها المجال الجوي المصري.

وقبيل اختفائها، ولمدة دقيقتين أصدر نظام البث التلقائي إشارات من الطائرة توضح أنه تم تشغيل عشرة أجهزة إنذار على متنها. وبحسب الإشارات الصادرة من نظام البث التلقائي، فإن دخانًا تصاعد في قُـمرة قيادة الطائرة وفي أحد الحمامات وكذلك أسفل قُـمرة القيادة.