الرئاسة المصرية تعلن الحداد والنيابة تبدأ التحقيق في تفجير الكنيسة

أعلنت الرئاسة المصرية الحداد ثلاثة أيام اعتبارًا من اليوم على ضحايا حادث تفجير الكنيسة المرقسية الذي وقع صباح اليوم الأحد وخلَّف عشرات القتلى والجرحى.

وكلَّف النائب العام المصري، المستشار نبيل أحمد صادق، نيابة أمن الدولة العليا بالتحقيق في حادث التفجير الإرهابي الذي استهدف صباح اليوم الأحد الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وأسفر الانفجار عن سقوط 25 قتيلاً و35 مصابًا طبقًا لما تم الإعلان عنه حتى ظهر الأحد.

وانتقل المحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، المستشار خالد ضياء الدين، على رأس فريق من محققي النيابة إلى مسرح الحادث، لإجراء معاينة تصويرية، وبيان كيفية وقوع الحادث الذي استخدمت فيه عبوة ناسفة شديدة الانفجار، والتلفيات التي تسبب فيها، وسؤال شهود الواقعة للوقوف على مشاهداتهم، وكذا سؤال المصابين الذين تسمح حالتهم بسؤالهم..

وأوضحت مصادر أمنية أن قوات الشرطة تقوم بتفريغ كاميرات المراقبة بالكاتدرائية للوقوف على طبيعة الانفجار الذي استهدف محيط الكاتدرائية.

وقالت المصادر إنه يجري تمشيط الكاتدرائية المرقسية من الداخل والخارج كإجراء احترازي من قوات الأمن.