السيسي يستعرض مع شيخ الأزهر جهود تصحيح الخطاب الديني

استعرض الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، مع شيخ الأزهر أحمد الطيب جهود الأزهر لتصويب الخطاب الديني وتصحيح صورة الإسلام وتنقيتها.

وقال الناطق باسم الرئاسة علاء يوسف، في بيان للرئاسة، إن السيسي التقى الطيب، الذي عرض جهود الأزهر «لتصويب الخطاب الديني وتصحيح صورة الإسلام وتنقيتها مما علق بها من أفكار مغلوطة». وكان السيسي دعا مرارًا المؤسسات الدينية الإسلامية في مصر لتجديد الخطاب الديني لمواجهة التطرف والطائفية.

وتابع يوسف أن شيخ الأزهر أشار خلال اللقاء إلى جلسات الحوار المجتمعي التي تنظمها مؤسسة الأزهر بجميع المحافظات، والتي تهدف إلى استيعاب أكبر عدد من الشباب والفتيات في مصر من مختلف العقائد الدينية والفئات العمرية بهدف التفاعل والتواصل.

وأضاف أن الطيب تطرق أيضًا خلال اللقاء إلى الدور الذي يقوم به الأزهر على «الصعيد الدولي لتقديم المبادئ الصحيحة للإسلام وإيضاح حقيقته السمحة ونبذه للإرهاب ولجميع أشكال العنف والتطرف»، مؤكدًا أن «الأزهر سيظل يمثل دائمًا منبرًا للإسلام المعتدل بوسطيته وسماحته، ولن يدخر جهدًا في الدفاع عن الإسلام».

وذكر يوسف أن السيسي أكد، خلال اللقاء، دعم الدولة الكامل لمؤسسة الأزهر، جامعًا وجامعة، مشيدًا بما يقوم به من جهود مُقدرة للتعريف بصحيح الدين الإسلامي. وأضاف أن الرئيس شدد على «أهمية الاستمرار في تقديم النموذج الحضاري الحقيقي للإسلام، في مواجهة دعوات التطرف، وذلك من أجل الحفاظ على الصورة الحقيقية للدين الحنيف».

المزيد من بوابة الوسط