ملايين الاستثمارات تتدفق على تونس.. والسبسي: نحتاج دعمًا استثنائيًا

اعتبر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أن «نجاح البناء الديمقراطي في تونس مصلحة وطنية بالأساس، لكنه يخدم أيضًا مصالح المنطقة ويساهم في الأمن والاستقرار على المستوى الإقليمي والعالمي».

وقال السبسي، في افتتاح مؤتمر الاستثمار الدولي بتونس، اليوم الثلاثاء: «تونس تواجه اليوم أوضاعًا استثنائية وتحتاج دعمًا استثنائيا».

وخلال المؤتمر، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أن الوكالة الفرنسية للتنمية ستستثمر نحو 250 مليون يورو كل سنة في تونس، بالإضافة إلى التزاماتها السابقة لدعم «الديموقراطية الناشئة».

كما خصص أمير قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، مليارًا و250 مليون دولار أميركي لـ«دعم اقتصاد تونس، وتعزيز مسيرتها التنموية».

وتعرض الحكومة التونسية أكثر من 140 مشروعًا تبلغ قيمتها حوالي 30 مليار يورو خلال المؤتمر، الذي يهدف إلى النهوض باقتصاد البلاد المنهك بعد ست سنوات على «ثورة الياسمين». وتأمل الحكومة في إعادة تونس الى خريطة الاستثمارات في البحر المتوسط، وقد استقبلت أكثر من ألفي مشارك من نحو أربعين بلدًا.

ويشارك في المؤتمر ممثلون لكبرى المؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي وبنك الاستثمارات الأوروبي والبنك الأفريقي للتنمية، كما ستوقع على هامشه العديد من الاتفاقيات الثنائية.

وطلبت تونس في مايو الماضي قرضًا بقيمة 2.6 مليار يورو على مدى أربع سنوات من صندوق النقد الدولي، لمواجهة التدهور الاقتصادي وتفاقم العجز.

المزيد من بوابة الوسط