سدود تونس تسجل نقصًا كبيراً في مخزون المياه

قال وزير الزراعة التونسي سمير بالطيب، اليوم السبت بمجلس نواب الشعب، إن السدود تشهد نقصًا في المياه يقدر بـ560 مليون متر مكعب؛ إذ يقدر منسوب المياه في السدود اليوم بـ 600 مليون مقابل 1150 مليون متر مكعب في نفس الفترة من سنة 2015 رغم نزول بعض الأمطار خلال الفترة الأخيرة، على حد تعبيره.

وأبرز في ردوده على استفسارات النواب حول ميزانية وزارته للسنة المقبلة: «إن مواجهة هذا الوضع تتطلب ربط السدود في ما بينها، بما يمكن من تحويل مياه الشمال إلى الوسط والجنوب»، بحسب وكالة الأنباء التونسية «وات».

وأقر الطيب بغياب الاتجاه الإصلاحي على ميزانية الوزارة، معتبرًا أن الوقت لم يكن كافيًا لإعداد ميزانية تتضمن إصلاحات هيكلية في قطاع متشعب ويعاني من العديد من الصعوبات. وقال إن «الفلاحة في مفترق طرق ولا بد من تغييرها من قطاع يوفر منتوجات لأسواق الجملة إلى قطاع يساهم في دفع التنمية وفي تثبيت السكان في مناطقهم»، مضيفًا: «نريد وزارة فلاح وليس وزارة فلاحة».

وأوضح أن القطاع الزراعي وحده هو القادر على تطبيق الفصل 13 من الدستور المتعلق بالتمييز الإيجابي للجهات الداخلية، مشيرًا إلى أن الأمر يتعلق بالربط بين التحويل والإنتاج بما يمكن من تحقيق القيمة المضافة العالية في الجهات الداخلية وبالتالي دفع التنمية بها. وشدد على أن الأمل يكمن في تحفيز الشباب، العازفين عن ممارسة النشاط الفلاحي، على العمل في القطاع.

بحارة ليبيا
وبخصوص ملف البحارة الموقوفين في ليبيا، قال إن الحكومة واللجنة المشتركة التي تضم ممثلين من وزارة الخارجية والداخلية والزراعة تعكفان ليل نهار لإيجاد حل، مشيرًا إلى أن الحكومة كانت على اتصال بهم حتى انقطاع الاتصال منذ يومين. وتابع بالقول: «ليس هناك مكروه»، معلنًا عن إمكانية انتقال وفد في الفترة القادمة للتحاور مع الجانب الليبي.