صربيا تعتذر للشعب التونسي

تقدم سفير صربيا في تونس مجيد حملاوي، بالاعتذار إلى الشعب التونسي، بسبب تعرض الصحفي التونسي فوزي بن إسماعيل لـ«تعذيب وتنكيل» من قبل بعض الأمنيين بمطار بلغراد في أكتوبر الماضي.

وقال حملاوي، «أريد أولا أن أعبر عن أسفي الشديد عن الحادثة الأليمة التي وقعت في مطار بلغراد وأريد أيضا أن أعتذر باسمي الخاص وباسم زملائي في السفارة وباسم السلطات الصربية إلى كل الشعب التونسي وخاصة إلى فوزي بن اسماعيل لما تعرض له من تعذيب وتنكيل من قبل بعض الأمنيين بمطار بلغراد في شهر أكتوبر»، بحسب جريدة «الشروق» التونسية.

وتابع السفير الصربي، أن «العلاقة التي تربطنا منذ عدة عقود بالتونسيين متينة ولا نريد أن نخسرها، لذا سوف نعمل مع السلطات التونسية ونجد آلية حتى لا يتكرر الحادث في المستقبل».

وقال إن «السلطات الصربية لا تفرض تأشيرة بالنسبة للتونسيين القاصدين صربيا وهذا دليل على الصداقة المتينة وحسن العلاقة بين البلدين وتونس من البلدان القلائل غير الأوروبية التي نفتح لها أبوابنا، كما أن تونس ترحّب بالسائحين الصّربيين».