تونس تبحث إعادة الأموال المهربة إلى البنوك السويسرية

توجه وزير الشؤون الخارجية، السويسري ديدييه بوركهالتر، إلى تونس، في زيارة رسمية، لبحث عدد من المسائل الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بينها إعادة الأموال المهربة إلى البنوك السويسرية.

وقالت وزراة الشؤون الخارجية التونسية، في بيان عبر صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك»، إن الجهيناوي ونظيره السويسري سيترأسان أشغال الدورة الأولى للمشاورات السياسية التونسية - السويسرية التي تعقد في إطار تطبيق مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين.

وبحسب الوزارة، فإن الزيارة تمثل مناسبة لبحث عدد من المسائل الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك، واستكشاف السبل والآليات الكفيلة بدفع العلاقات الثنائية، وتنفيذ اتفاقات ومذكرات التفاهم الموقَّعة بين البلدين.

وتشمل هذه الاتفاقات ميادين التعليم العالي والبحث العلمي ومناهضة العنف والتطرف، بالإضافة إلى الدعم السويسري لمرحلة الانتقال الديمقراطي في تونس وإعادة الأموال المنهوبة المجمدة بالبنوك السويسرية، بحسب البيان الذي أكد أن الزيارة ستكون مناسبة لإطلاق حوار استراتيجي مشترك حول مكافحة مقاومة العنف والتطرف.